الدورة الرابعة للأيادي التي تبصر تحتفي بروح الفنان الغرباوي بالدار البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

بعد النجاح الكبير الذي عرفته الدورة الثالثة للمعرض الدولي الجماعي ” الأيادي التيتبصر”، المكرسة لمسار  الفنان التشكيلي أحمد الشرقاوي، تنظم  جمعية إبداعوتواصل الدورة الرابعة لهذا المعرض الدولي الجماعي ما بين 2 و 11 دجنبر في العديدمن الفضاءات: المدرسة العليا للفنون الجميلة بالدر البيضاء، دار الثقافة.

وتتميز الدورة الحالية بمشاركة العديد من الفنانين التشكيليين من داخل المغربوخارجه في مجالات الصباغة، التصوير الفني، النحت والديزاين، واستضافة فنانينمن اسبانيا كضيوف شرف . 

ويوجه هذا الموعد للمشاركين والمولعين بالفن بغرض مضاعفة فرص اللقاء واستهدافالأفضل لإمكانات التبادل والتشارك، وتطمح هذه التظاهرة الفنية إلى أن تكون حقلاحرا يتيح فرصا جديدة للمعرفة و للبحث، كما يقوي الإبداع و التجديد.

وتهدى الدورة خصيصا لروح الفنان التشكيلي الجيلالي االغرباوي، 1930 – 1971،الذي يعتبر من رواد الفن الحديث والوجه الرمزي للتجريدية الحركية، بل الغنائية فيالمغرب.

تقول زهرة ألكو، رئيسة جمعية إبداع وتواصل ، إن الأيادي التي تبصر حدث إبداعيذو إشعاع واسع يهدف إلى التعريف بالأعمال الأكثر تمثيلية لصفوة مميزة من الفنانينالتشكيليين، من مختلف الأعمار والأساليب، يتعلق الأمر إذن بمنتدى ثقافي يطمح إلىتعبئة أكبر عدد من الزوار، بما فيهم الأطفال والشباب حول ثراء الإبداع التشكيلي منخلال زيارات منظمة، توقيعات كتب فنية، لقاءات مفتوحة مع الفاعلين الثقافيين والفنيين،محترفات موضوعاتية ونقاشات مفتوحة بالمدرسة العليا للفنون الجميلة بالدار البيضاء   ودار الثقافة بالمدينة القديمة.

وتضيف ألكو في اتصال ب”كشـ 24″، ان الأمر يتعلق بحدث إبداعي يقدم فضاءلتقاسم الأفكار والتجارب في مجالات الفنون الجميلة بين المشاركين من هنا ومن هناكويساعد الزوار أيضا على اكتشاف دينامية التطور السوسيو ثقافي الذي يعيشهالمغرب المعاصر والتطور الذي يطبع قطاع الفنون التشكيلية بفضل إسهام جميعالشركاء المعنيين، وذلك انسجاما مع التوجه المستنير لصاحب الجلالة الملك محمدالسادس، مشيرة الى أن الثقافة تعد اليوم رافعة أساسية للإبداع و للابتكار، وتغذيةالروح، و إبراز الشخصية  الوطنية، وبالتالي هي المحرك لدينامية مجتمعنا الذي بقدرما يعتز بتعددية روافده، وبرصيده الحضاري العريق، فإنه يظل متمسكا بتنوع خصوصياته وبانفتاحه على العالم ».

من جهته، أوضح الفنان التشكيلي حميد العلوي، مندوب المعرض الدولي، ان المعرض الجماعي الدولي “الأيادي التي تبصر”، المنظم بشراكة مع العديد من  الهيآتالعمومية،  يلقي نظرة إنسانية عميقة على وجودنا الفعلي. إنه يدافع عن الإبداع فيصيغة الجمع عبر وسائل الإعلام الثقافي ذي النشر الواسع بما أن الفن التشكيلي تمتصوره و إنجازه من قبل فنانين من مختلف الآفاق والأساليب.

وحسب الكاتب والناقد الفني أندري مالرو، فإن إنعاش ثقافتنا الجمالية، عبر الأعمالالتشكيلية والأنشطة المجاورة، في سياق روح إدماج القيم والرؤى هو الوسيلة المثلىوالقوية لتقوية روابطنا وترسيخ التزامنا المتبادل بحياة أفضل تتمحور حول الثقافة التيتظل “ما جعل من الإنسان شيئا مخالفا لحادثة كونية”.

وأضاف أن هذه التجربة تسعى إلى أن تكون تكريما تفاعليا اعترافا بقوة الأعمالالتشكيلية بمختلف أساليبها وأجيالها، بهدف حميمي هو الحوار والتبادل بين الشعوبوالثقافات.

وأشار إلى أن هذه التجربة تشرف كل الإبداع الملتزم للموجات الإبداعية الجديدة التيتجرب العديد من الدعامات والوسائط الإبداعية، مركزة على اللغة التشكيلية التي تظلأفضل دليل على الانفتاح على ثقافات و آفاق أخرى.

وقال الباحث والمفكر أندري، إننا سعداء لكوننا نمنح فنانينا، بفضل شركائناالمؤسساتيين،  لحظات فرح التلاقي، معتمدين على فريقنا الديناميكي، وأصدقاءالمنجز التشكيلي، المنخرطين بالكثير من التفاني للإسهام في إنعاش الفنونالتشكيلية. وتتلخص فلسفتنا في كون الفن مجهود لخلق عالم أكثر إنسانية، إلى جانبالعالم الواقعي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة