الدكالي يكشف معطيات جديدة عن الصحة النفسية والعقلية بالمغرب

حرر بتاريخ من طرف

أكد وزير الصحة أناس الدكالي اليوم الاثنين 15 أكتوبر بالرباط، أن الوزارة تعمل على النهوض بمجال الصحة العقلية في جميع مخططاتها الاستراتيجية، وذلك بتبني توصيات المنظمة العالمية للصحة والمجلس الوطني لحقوق الإنسان.

وأوضح الدكالي، في معرض رده على سؤال شفوي حول ‘”الصحة النفسية والعقلية بالمغرب” تقدم به فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أن هذه التوصيات تتمثل على الخصوص في تعزيز العرض السريري وذلك بالاتجاه نحو إنشاء مصالح الطب العقلي المدمجة في المستشفيات العامة، والتوجه نحو الطب النفسي المجتمعاتي وبدائل الاستشفاء والعرض العلاجي خارج الاستشفاء، وكذا الاعتماد على معايير الجودة في خدمات الطب العقلي.

وفيما يخص الإجراءات التي تعتزم الوزارة القيام بها لتطوير المجال، أفاد الوزير بأن سياسة الوزارة ترتكز على خطة عمل تهدف إلى تحسين جودة الخدمات عبر التراب الوطني، بتقريب الخدمات الصحية للمواطن، عبر توسيع التغطية لضمان الحد الأدنى من خدمات الصحة النفسية، بصفة متوازية لجميع فئات المجتمع وبأقل تكلفة، وباتمام مشاريع انجاز مستشفيات أكادير والقنيطرة وتشييد مستشفى آخر ببني ملال، مشيرا إلى أن كل مستشفى للأمراض العقلية والنفسية سوف يضم وحدة للطب النفسي، ووحدة للطب النفسي للطفل والمراهق، ووحدة لمعالجة الإدمان (…).

وبالنسبة للموارد البشرية، ذكر الدكالي أن الوزارة تعمل على تدارك الخصاص المسجل في الموارد البشرية، وذلك بتعزيز التكوين الأساسي والتكوين المستمر للمهنيين الصحيين في مجال الصحة النفسية، بتكوين 30 طبيب نفسي سنويا، وإنشاء قسمين للطب النفسي للأطفال والمراهقين بالمراكز الجامعية بمراكش وفاس، وكذا تكوين 10 أطباء متخصصين في الطب النفسي للأطفال كل سنة (..).

وللوقاية من الاضطرابات النفسية ومحاربة الوصم، تابع أن أهم التدابير تتمثل في مكافحة عوامل العنف في المدرسة، وفي أماكن العمل وداخل الأسرة، والوقاية من المرض النفسي، عبر تدريب المهنيين الصحيين (أطباء عامون، أطباء أمراض النساء والتوليد وأطباء الأطفال…) في مجال الفحص والتشخيص المبكر للاضطرابات النفسية (بما فيها الاكتئاب، السلوك الانتحاري…).

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة