الدعارة في زمن كورونا ..شقق مفروشة تهدد بعودة البؤر “شبه العائلية”

حرر بتاريخ من طرف

أطاحت عناصر الشرطة بمكناس، نهاية الأسبوع الجاري، بصاحبة شقة مفروشة قدمت على أنها مخصصة للدعارة بوسط المدينة. وأوقفت الشرطة في مداهمة الشقة ما يقرب من 8 أشخاص.

وقررت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية للمدينة متابعة صاحبة الشقة بتهم لها علاقة بإعداد محل للدعارة والفساد وخرق حالة الطوارئ الصحية.

وقالت المصادر إن صاحبة الشقة عملت إلى استغلال جائحة كورونا، حيث أصبحت شقتها قبلة لعدد كبير من الزبناء.

وكانت السلطات الأمنية بمكناس قد سبق لها منذ أيام أن داهمت شقة بوسط المدينة، وأوقفت صاحب الشقة. وتبين من خلال المعطيات، حسب المصادر، فإن الموقوف يملك ثلاث شقق للدعارة بالمدينة.

وذكرت المصادر بأنه عمد إلى “توسيع” رقعة عمله، في الآونة الأخيرة” مستغلا ظروف الجائحة، حيث رفع من منسوب علاقاته مع فتيات يتعاطين للدعارة. وطور من أساليب الاشتغال، بلجوئه إلى التواصل عبر تقنيات التراسل الفردي، وتمكين الزبناء من صور الفتيات، حتى يتأتى لهم “حسن” الاختيار.

وكان المغرب قد شهد، في أوج جائحة كورونا، ظهور بؤر أطلق عليها بـ”البؤر شبه العائلية”، وأدت هذه البؤر إلى ارتفاع كبير للحالات المسجلة، ومنها حالات خطيرة أدخلت إلى أقسام العناية المركزة.

وإلى جانب مقاهي الشيشة بالعاصمة العلمية، فإن شقق الدعارة بوسط المدينة خلقت حالة استنفار في أوساط السلطات الأمنية وأدت إلى سقوط مجموعة من أصحاب هذه الشقق الذين استغلوا إجراءات تخفيف الحجر الصحي لتوسيع أنشطتهم وتطويرها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة