الدرك يفك لغز جريمة إحراق وتقطيع جثة ضواحي البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

تمكنت عناصر الدرك الملكي، بعد عثورها بحر الأسبوع الماضي، على جثة مفحمة ومقطوعة الأطراف، قرب غابة بوسكورة الواقعة ضواحي الدار البيضاء.

وفور علمها بالخبر، انتقلت عناصر الدرك الملكي وفرقة من المحققين تابعة للمركز القضائي سرية 2 مارس، وعناصر الشرطة العلمية والتقنية تحت الإشراف الفعلي لقائد السرية ومساعده الاول، مرفوقة بكلاب مدربة مختصة في هذا النوع من الجرائم، حيث تم القيام بحملة تمشيطية واسعة النطاق، بمكان وجود جثة الهالك المقطعة إلى أجزاء، دون الاهتداء أو التوصل إلى الفاعلين المتورطين في ارتكاب هذه الجريمة.

في المقابل واستنادا للمعطيات التي استقتها كش 24، أن التحريات التي قامت بها عناصر الدرك الملكي، مكنت من إلقاء القبض على الجاني مساء أمس الثلاثاء، بدوار القدادرة قيادة الزاوية بإقليم النواصر، والذي لم يكن سوى صديق وجار الهالك، فيما تظل أسباب و دوافع الجريمة غامضة و مجهولة، غير أن واقعة ارتكاب الجريمة البشعة، جاءت نتيجة لجلسة خمرية ماجنة، دخل على إثرها الطرفان في خلاف حاد، تطور إلى جريمة قتل راح ضحيتها البالغ قيد حياته 40 سنة، فيما الجاني 30 سنة تقريبا متزوج و أب لأطفال.

وتنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية الدار البيضاء، تم وضع الموقوف رهن تدابير الحراسة النظرية، قصد التحقيق التفصيلي معه، و عرضه على أنظار الوكيل العام للملك بمحكمة الجنايات، لترتيب الجزاءات القانونية في حقه، و إحالته على قاضي التحقيق من أجل الاستماع إليه، وايداعه المؤسسة السجنية عكاشة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة