الدرك يتصدى لأوكار ومقاهي الشيشة بدار بوعزة ضواحي البيضاء

حرر بتاريخ من طرف

برشيد/ نورالدين حيمود.

قاد القائد الإقليمي لدرك سرية 2 مارس، مرفوقا برئيس المركز القضائي بذات السرية، وثلة من عناصر درك المركز القضائي، مع الإستعانة بمصالح درك طماريس ومركز درك السعادة، مساء أمس الجمعة، الموافق ل 10 يونيو من السنة الجارية حملة واسعة، بعد أوامر صارمة، من القائد الجهوي للدرك الملكي، بالدار البيضاء، والقاضية بتشديد المراقبة القبلية والبعدية والموازية، على المقاهي والأوكار التي تقدم خدمات الشيشة، المحظورة والممنوعة بموجب قرارات حكومية، وزجر المخالفين المتورطين على خلفية الاشتباه في تورطهم، في قضايا تقديم هذا النوع من الخدمات المشبوهة، على الزبناء الراغبين في شربها وإستهلاكها، بعد رصد عدد منها وهي تفتح أبوابها بمنطقة دار بوعزة إقليم النواصر، في تحد صارخ لكل الضوابط القانونية، المعمول بها و الموصى بها من طرف الجهات الرسمية.

ووفق مصادر كشـ24، فإن ظهور وبروز هذه الأوكار و المقاهي، بشكل علني مكشوف وفاضح وفتح أبوابها بالليل والنهار، في وجه عموم الراغبين في شربها وإستهلاكها، وكذلك الباحثين عن المتعة وتحقيق الرغبة، جاء نتيجة تشديد الخناق وتكثيف المراقبة المستمرة بالليل والنهار، على أصحاب المقاهي والأوكار، المتخصصة في تقديم هذه الخدمة المحظورة، والممنوعة شكلا و مضمونا، بالقرية السياحية سيدي رحال الشاطئ، الواقعة ضمن النفوذ الجغرافي لعمالة إقليم برشيد، من قبل مصالح درك سرية برشيد، و عناصر درك مركز سيدي رحال الشاطئ، و وكيل جلالة الملك بمحكمة برشيد، تنزيلا وتفعيلا لقرار عاملي يقضي بمنعها يعود تاريخ إصداره لسنة 2014.

وقد نجحت مصالح الدرك الملكي بسرية 2 مارس، تحت الإشراف الفعلي لقائد السرية ورئيس المركز القضائي، في مداهمة العديد من المقاهي والأوكار المخصصة لترويج وتقديم الشيشة بدار بوعزة و منطقة تدعى أولاد عزوز إقليم النواصر، وحجزت ما يناهز 200 قنينة، ووضعت اليد على مجموعة من مستلزمات الشيشة، بالإضافة إلى حجز كميات مهمة من مادة المعسل المهرب، وقامت رفقة السلطة المحلية لدار بوعزة ونظيرتها أولاد عزوز، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة المختصة، لدى الدائرة القضائية الدار البيضاء، بإغلاق بعض الأوكار المخصصة لهذا الغرض، نظرا لعدم قانونيتها ومخالفتها لحالة الطوارئ الصحية، بالتزامن مع الارتفاع المقلق في تسجيل عدد الحالات المصابة بڤيروس كورونا كوڤيد 19، وعدم توفرها على الوثائق القانونية، ناهيك عن تسجيل محاضر مخالفات في شأنها، والقيام بالمتطلب وفق كل إختصاص.

وفي هذا الصدد وللحد ولو نسبيا من التعاطي لهذه الظاهرة، الخبيثة و الدخيلة على ساكنة الجماعة القروية أولاد عزوز و بلدية دار بوعزة بإقليم النواصر، وضعت مصالح الدرك الملكي بسرية 2 مارس، عددا من السدود القضائية الإضافية، خاصة في الفترة الليلية، على مستوى الطريق الساحلية المعروفة بطريق أزمور، الرابطة بين الدار البيضاء الكبرى ومدينة الجديدة، لمحاصرة أي تنقلات غير قانونية من طرف مرتادي هذه المقاهي والأوكار، المخصصة لتقديم هذا النشاط الممنوع، كما قامت بإغلاق إثنين من أوكار ومقاهي الشيشة، كانتا تقدمان المشروبات الساخنة والوجبات السريعة لمرتاديها، خلال هذه الحملة التطهيرية والتحسيسية الواسعة النطاق، التي قادها قائد السرية ومساعده الأول، وذلك زوال يوم أمس الجمعة، الموافق ل 10 يونيو الجاري، إضافة إلى توجيه إنذارات شفهية توبيخية تحذيرية، لثلاثة أشخاص من مسيري المقاهي بالمنطقة نفسها، كان أصحابها على إستعداد لتقديم وترويج الشيشة.

وحسب معطيات حصلت عليها الجريدة، فقد قام درك المركز القضائي لسرية 2 مارس، بتنسيق تام عام وشامل، مع مركز درك طماريس ومركز درك السعادة، بتوقيف العديد من الأشخاص، حررت في حقهم محاضر مخالفات، إلى جانب مسيري وأرباب المقاهي والأوكار المخصصة لتقديم النرجيلة، الذين ستحال ملفاتهم على أنظار النيابة العامة المختصة، لدى المحكمة الزجرية عين السبع الدار البيضاء، فيما تواصل مصالح الدرك الملكي بسرية 2 مارس، تحرياتها وحملاتها التمشيطية الواسعة، بتنسيق مع مختلف المراكز الثرابية التابعة لها، قصد القطع النهائي مع هذه الظاهرة الغير المقبولة، والتي تضر لا مجال يدعو للشك فيها، بصحة وسلامة المواطنين والمواطنات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة