الدرك الملكي يوقف المتورطين في سرقة مستشفى القرب بإقليم النواصر

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

أحالت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي بوسكورة، على النيابة العامة لدى المحكمة المختصة بالدار البيضاء، صبيحة يوم الثلاثاء 30 مارس الجاري، ثلاث أفراد من بينهم فتاة، على خلفية الإشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالسرقة الموصوفة المقرونة بالغدر وخيانة الأمانة.

وأفادت مصادر لـ”كشـ 24″، بأن مصالح مستشفى القرب ببوسكورة إقليم النواصر، بادرت في اتخاذ المتعين بشأن عملية سرقة بالمستشفى، حيث تقدمت مديرة المستشفى بشكاية مباشرة، أمام الضابطة القضائية بمركز الدرك الملكي بوسكورة، أوردت من خلالها جملة وتفصيلا، ما وقع من سرقات وكدا اختلاس أجهزة ومعدات، هي في ملك الدولة، وذلك تزامنا مع فترة التلقيح ضد ڤيروس كورونا المستجد كوڤيد 19.

وأضافت المصادر ذاتها، أن عناصر الدرك الملكي ببوسكورة، تنفيذا لتعليمات القائد الإقليمي لسرية النواصر، تفاعلت مع الشكاية المعروضة على مصالحها بالكيفية والطريقة المطلوبتين، عبر تكثيفها التحركات والحملات الميدانية، والإستعانة بآليات ووسائل علمية جد متطورة، قصد الاهتداء إلى الفاعل الحقيقي، من أجل تقزيم المد الجرمي والإجرامي الخطير، الذي استهدف الجناة من خلاله، مستشفى القرب ببوسكورة إقليم النواصر الدار البيضاء الكبرى.

ووفق المصادر ذاتها، فقد تمكنت فرقة من المحققين تابعة لدرك بوسكورة سرية النواصر، من وإيقاف المشتبه بهم الثلاثة، من بينهم الفتاة السالفة الذكر، يوم السبت الماضي 27 مارس من السنة الجارية، ووضع حد لهذه القضية التي أربكت حسابات المسؤولين الإقليميين والجهويين.

وأشارت المصلدر نفسها، إلى أنه تم استرجاع المسروق، من معدات وآليات والأجهزة، والتي كانت موضوع الشكاية.

هذا، وانطلقت عملية الاستنطاق والتحقيق التفصيلي مع المشتبه بهم، من طرف المحققين، وبتعليمات من النيابة العامة المختصة تم وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية، وتحرير محضر رسمي حول المنسوب إليهم، وعرضهم على النيابة، قصد القيام بالمتعين، ومتابعتهم بتهم تتعلق أساسا بالسرقة الموصوفة المقرونة بالغدر وخيانة الأمانة، ومن تم إحالتهم جميعا على المحكمة لترتيب الجزاءات القانونية في حقهم وفق القانون.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة