الدرك الملكي يضع حدا لنشاط بارون مخدرات شهير ضواحي برشيد

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود.

أطاحت حملة أمنية تمشيطية واسعة النطاق على مستوى جميع أحياء حد السوالم أشرفت عليها عناصر الدرك الملكي التابع نفوذيا لسرية برشيد، تحت القيادة الفعلية لقائد المركز الترابي، وذلك ليلة البارحة 17_18 فبراير الجاري، بأربعة أفراد من دوي السوابق القضائية في الحيازة والإتجار في المخدرات وأقراص الهلوسة، من بينهم شقيقين أحدهما مبحوث عنه بموجب برقيات بحث وطنية.

وكانت السلطات الأمنية بذات المركز، قد ألقت القبض في الأيام القليلة الماضية على أحد أكبر تجار المخدرات والمخدرات الصلبة والمشروبات الكحولية، والذي تربع على عرش عالم المخدرات لسنوات طويلة،و كان ينشط بمنطقة الخيايطة والمناطق المجاورة، وجاء إيقافه وإعتقاله على خلفية تورطه في قضايا الضرب والجرح واعتراض السبيل، وتهم أخرى، حيث كان الموقوف استنادا لمصادر كشـ24، مهيمنا على ترويج الممنوعات بإقليم برشيد وضواحي البيضاء، بعد اعتقال أغلب المروجين بالجملة والتقسيط.

وحسب مصادر كشـ24، فإن العملية أسفرت عن سقوط بارون المخدرات الشهير بمنطقة حد السوالم، وهو الرأس المدبر لكل الشبكات التي تنشط في المجال الترابي لعمالة إقليم برشيد، في حين ما زال البحث جاريا عن بارون آخر يتزعم الشبكة حاليا، ويعد ساعد الموقوف والمعتقل احتياطيا حاليا بالسجن المحلي عكاشة عين السبع الدار البيضاء، بعدما أحيل المتهم الرئيسي المدعو ” ع ، ب ” من نفوذ محكمة الاستئناف بسطات، إلى محاكم البيضاء نظرا لمجموعة من المساطر المتابع بها هناك.

وأشارت مصادرنا أن النيابة العامة المختصة أمرت بوضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن عكاشة عين السبع، من أجل المزيد من تعميق البحث والوصول إلى هويات شركائهم وباقي المتورطين في هذه الأعمال المنسوبة إليه.

ووصف المتتبعون هذه العمليات الأمنية التي أشرفت عليها عناصر الدرك الملكي حد السوالم بالنوعية، وشكلت صدمة قوية لتجار المخدرات بالمنطقة والإقليم بصفة عامة، إذ تمت بشكل مسطر له مسبقا وبدقة متناهية سيرا على نهج وتعليمات القائد الإقليمي لسرية برشيد الموصى بها من القائد الجهوي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة