الدراجون المغاربة يرفضون الحوار مع الجامعة

حرر بتاريخ من طرف

رفض الدراجون المراكشيون المنتمون للمنتخب الوطني ( الصايل و كوراجي و المتوكل و حيدا و عربية )،  العودة إلى الوضع السابق و لو استدعى الأمر التوقف عن الممارسة ، مؤكدين أن لا حوار إلا بعد تنحية الثلاثي ، محمد بن الماحي ، رئيس الجامعة و لحسن الخرصي، أمين المال، و مصطفى النجاري،  المستشار التقني، على الأقل كخطوة أولى تليها مرحلة المحاسبة . 

و أفاد دراجو المنتخب الوطني أنهم على تواصل دائم مع باقي زملائهم و أنهم كلمة واحدة ، تتلخص في كونهم يرفضون الجلوس مع من نعتهم بالخيانة الوطنية كيفما كان موقعه .

وكانت الجامعة الملكية المغربية للدراجات ، قد أصدرت يوم الأربعاء 25 أبريل الجاري ، بلاغا رسميا مختوما من قبل الرئيس محمد بلماحي تنهي من خلاله ” إلى كافة الأندية المنضوية تحت لوائها ، و منابر الإعلام الوطني و كذا متتبعي الأميرة الصغيرة أنها ملتزمة بالخط الذي سلكه المكتب المديري منذ انتخابه، و الرامي إلى تجميع مكونات أسرة الدراجة المغربية و النهوض برياضة سباق الدراجات و بث روح الوحدة و الإنسجام في ما بينها خدمة لرياضتنا النبيلة و في إطار المصلحة العامة بغية تقوية و إشعاع قيم الوطنية و التضامن و التسامح ” . 

و أضاف البلاغ الذي توصلت “كشـ 24 ” بنسخة منه أنه ” تقديرا من الجامعة الملكية المغربية للدراجات لعطاءات السباقين المغاربة الذين حققوا إنجازات غير مسبوقة خلال العشرية الأخيرة . 

و صونا للنجاح الذي حققه طواف المغرب الدولي للدراجات خلال الدورات الواحد و الثلاثون التي نظمت منذ إحداثه ، قررت جامعة الدراجات في اجتماع عقدته بتاريخ 20 أبريل الجاري، حسب بلاغ الجامعة ذاته، ” التأكيد على كون الأستاذ محمد بن الماحي بصفته رئيس الجامعة الملكية المغربية للدراجات هو من له الصفة و الإختصاص، المخول له حسب القوانين لتمثيل الجامعة في جميع الإلتزامات و التصرفات المرتبطة بالحياة المدنية و كذا تقديم التصريحات الإعلامية بما في ذلك تفويض الأمر إلى بعض أعضاء المكتب المديري للجامعة ” . 

و أكد بلاغ بلماحي أن ” كل تصريح صادر عن بعض المؤطرين أو غيرهم ، لا تتحمل الجامعة المسؤولية فيه بل و تتبرأ منه ” ، مضيفا أنه ” اعتبارا لكون رياضة سباق الدراجات تجتاز منعطفا لا يليق بسمعتها الوطنية و الدولية ، تم تكليف السيد الرئيس محمدبن الماحي ( ؟؟؟ ) باتخاذ جميع الإجراءات لمعالجة هذا الموضوع عبر الحوار مع السباقين المعنيين بالأمر من أجل لم شمل مكونات أسرة الدراجة المغربية ” . 

البلاغ الذي توصلت به أندية الدراجة الوطنية ، و نشر على موقع الجامعة بالعالم الأزرق بدلا من الموقع الرسمي ، اعتبره أحد مسيري الأميرة الصغيرة بمدينة مراكش عذرا أقبح من زلة ، مؤكدا أنه جاء جد متأخر و بعد أن سبق سيف رئيس الجامعة عدلها تجاه الدراجين . 

المهدي زكرياء – كشـ24

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة