الجمعة 02 يونيو 2023, 16:52

مجتمع

الخمور المغشوشة تودي بحياة 10 أشخاص بالناظور



كشـ24 نشر في: 16 أغسطس 2021

ارتفعت حصيلة ضحايا الخمور المغشوشة بمدينة الناظور،اليوم الأحد، إلى 10 وفيات، وذلك بعدما استقبل مستودع الأموات بالمستشفى الحسني بالناظور 7 حالات وفيات جديدة.وكانت مصالح الأمن في مدينة الناظور، أوقفت يوم  السبت 14 غشت الجاري، 9 مسيرين لمحلات تجارية لبيع المواد الغذائية، بشبهة بيع مواد مضرة بالصحة العامة والتسبب في وفاة مستهلكيها.وكانت مصالح الشرطة فتحت بحثا قضائيا على خلفية تسجيل وفاة مجموعة من المدمنين على الكحول في مدينة الناظور ونواحيها، وإصابة آخرين بتسمم، وذلك جراء تناولهم لمادة كحول الحريق المهرب، التي يشتبه في اقتنائها وترويجها من لدن المشتبه فيهم.عمليات التفتيش المنجزة بالمحلات التجارية التي يديرها الموقوفون أسفرت عن حجز ما مجموعه 920 قنينة بلاستيكية تحتوي على مادة كحول الحريق، تعكف حاليا الأبحاث على تحديد مصدرها، فضلا هم حجز العشرات من القنينات الفارغة من نفس المادة.وتم الإحتفاظ بالمشتبه فيهم تحت الحراسة النظرية، فيما تم إخضاع البقية لأبحاث قضائية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وتحديد العلاقة بين الوفيات المسجلة والمواد الكحولية المتناولة.



اقرأ أيضاً
طنجة.. انعقاد أولى الجلسات التنقلية للمحكمة الإدارية بالرباط
احتضنت المحكمة الابتدائية بطنجة، صباح اليوم الجمعة، أولى الجلسات التنقلية للمحكمة الإدارية بالرباط، وخصصت للبت في مجموعة من القضايا الإدارية على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة. وتهدف هذه الجلسات التنقلية إلى ضمان سرعة البت في القضايا بما يحقق الأمن القضائي وتعزيز آليات تحسين مناخ الأعمال وتشجيع الاستثمار وتقريب القضاء المتخصص من المواطنين. وقال رشيد وظيفي مدير التعاون والتواصل بوزارة العدل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بهذه المناسبة، إن انطلاق الجلسات التنقلية للمحكمة الإدارية بالرباط إلى المحكمة الابتدائية بطنجة يأتي في إطار مسار للتنسيق المشترك بين وزارة العدل والمجلس الأعلى للسلطة القضائية ورئاسة النيابة العامة طبقا لمقتضيات المادة 54 من قانون التنظيمي للمجلس الأعلى للسلطة القضائية، لتوسيع انعقاد الجلسات التنقلية للقضاء الإداري والتجاري على مستوى جهات المغرب. وتابع أن هذه العملية انطلقت بشكل أولي على مستوى القضاء التجاري والإداري بأكادير في إطار جلسات تنقلية إلى المحكمة الابتدائية بالداخلة ومحكمة الاستئناف بالعيون، ثم اليوم عبر الجلسات التنقلية إلى طنجة، مبرزا أن هذه المبادرة هي ثمرة من ثمرات التشاور والتشارك بهدف تقريب القضاء من المواطنين وتيسير الولوج إلى العدالة بشكل عام، والقضاء المتخصص بشكل خاص. وأشار بلاغ لوزارة العدل بأن هذه الجلسات تأتي في إطار تنزيل مخرجات اجتماعات الهيئة المشتركة بين كل من وزارة العدل، والمجلس الأعلى للسلطة القضائية، ورئاسة النيابة العامة، حول القضايا المشتركة وإيجاد السبل الكفيلة بتيسير الولوج إلى العدالة. وأضاف المصدر نفسه بأن وزارة العدل عملت على توفير جميع الوسائل والأدوات اللوجيستيكية حتى تمر هذه الجلسات في ظروف مواتية، وتحقق غايات تقريب القضاء من المواطنين، تنفيذا لتوجيهات الملك محمد السادس.  
مجتمع

الفوج الأول من الحجاج المغاربة يتوجه إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج
توجه الفوج الأول من الحجاج المغاربة، زوال اليوم الجمعة، إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم موسم سنة 1444 هجرية. وقبل مغادرتهم مطار الرباط سلا، استمع حجاج هذا الفوج إلى الرسالة السامية التي وجهها أمير المؤمنين الملك محمد السادس إلى الحجاج المغاربة، والتي تلاها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية أحمد التوفيق. وفي هذا الرسالة، دعا جلالة الملك الحجاج المغاربة إلى أن يكونوا بمثابة سفراء للوطن وحضارته العريقة وهويته القائمة على الانفتاح والتسامح، وتجنب الجدال واللجاج وأسباب الخلاف. وقال جلالة الملك "اعلموا أنكم في هذا المقام العظيم بمثابة سفراء لدينكم في موسم عظيم يجسد الأخوة الإسلامية والوسطية في الاعتقاد والسلوك، ونبذ كل مظاهر التطرف والغلو، وكل ما يبعث على الشقاق والعدوان". وذكر أمير المؤمنين بضرورة التزود بالتقوى التي "هي خير زاد في هذه الرحلة الميمونة"، وبالتحلي بحسن الخلق في موسم عظيم، مضيفا جلالته أنه ينبغي على المسلمين الحرص على أمرين عظيمين متكاملين، أولهما توحيدهم لله الواحد الأحد، والأمر الثاني تجسيد وحدتهم واعتصامهم بحبله المتين. وأضاف جلالة الملك أن الإسلام أقام ركن "الحج" على أساس تجسيد المساواة بين المؤمنين وهم على صعيد واحد بالبيت الحرام ومنى وعرفات، وذلك بإحرامهم حيث لا تمييز بينهم بأي اعتبار، ولا تفاوت بينهم في هذا المقام من حيث المراتب والأقدار. كما ذكر جلالة الملك الحجاج المغاربة في هذه الرسالة بما يقتضيه هذا المقام من أداء المناسك بكل انضباط والتزام، وتجاوب صادق مع فقه الحج بأركانه وواجباته، وسننه ومندوباته. وبهذه المناسبة، قال التوفيق، في تصريح للصحافة، إن عدد الحجاج المغاربة هذه السنة يبلغ 35 ألفا، تؤطر وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية 22 ألف و800 منهم، بينما تؤطر الوكالات السياحية 12 ألف و200 حاجا وحاجة. وأوضح الوزير أن 51 بالمائة من الحجاج من النساء، و15 بالمائة منهم تزيد أعمارهم عن 80، مشيرا إلى أن عدد رحلات الطيران الخاصة بالحج يبلغ 81 رحلة، تنطلق الأولى اليوم والأخيرة بعد 20 يوم، أي 22 من يونيو الجاري، في حين أن الرجوع من أداء المناسك سيبدأ يوم 3 يوليوز وينتهي في 23 من نفس الشهر. وأضاف أن 725 من المؤطرين الإداريين والعلماء والأطباء والإعلاميين من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، منهم 460 من المرافقين معظمهم من المرشدين والمرشدات، سيسهرون على خدمة هؤلاء الحجاج. وذكر أنه من بين تسهيلات السفر هو أن 49 رحلة من هذه الرحلات، أي أكثر من النصف، ستذهب مباشرة إلى المدينة المنورة، بمعنى أنها ستوفر على الحجاج والحاجات عناء التنقل عبر السيارات. ومن التسهيلات كذلك، يضيف الوزير، العمل، كما هو الشأن خلال السنة الماضية، بتنظيم من المملكة العربية السعودية، بنظام "طريق مكة"، حيث سيقوم الحجاج قبل صعودهم على متن الطائرة بعدد من الترتيبات حتى إذا وصلوا إلى وجهتهم لا يستغرقون إلا دقائق للخروج والذهاب في الحافلات، وذلك على مستوى مطار الدار البيضاء وستهم 10 آلاف و500 من الحجاج.
مجتمع

إجهاض عملية تهريب 830 كلغ من مخدر الشيرا بخريبكة
تمكنت عناصر الشرطة بالمنطقة الإقليمية للأمن بمدينة خريبكة بناء على معطيات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، خلال الساعات الأولى من صباح اليوم الجمعة، من إجهاض عملية تهريب 830 كيلوغرام من مخدر الشيرا. وذكر مصدر أمني أنه جرى خلال هذه العملية اعتراض سيارة نفعية كانت قادمة في اتجاه مدينة خريبكة، غير أن سائقها رفض الامتثال وواصل السير قبل أن يتم ضبط هذه الناقلة على مستوى طريق ثانوية متوجهة إلى جماعة الرماني، حيث أسفرت عملية التفتيش المنجزة على متنها عن حجز 26 رزمة بلغ وزنها الإجمالي 830 كيلوغرام من مخدر الشيرا. وأضاف أن الأبحاث الأولية المنجزة بعين المكان أسفرت أيضا عن توقيف شخص واحد، يشتبه في ارتباطه بعملية تهريب هذه الشحنة من المواد المخدرة، وبحوزته مبلغ مالي يشتبه في كونه من عائدات هذه الأنشطة الإجرامية. وأشار المصدر ذاته إلى أنه تم وضع المشتبه فيه الموقوف تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن كافة الامتدادات المحتملة وباقي المتورطين في هذا النشاط الإجرامي.
مجتمع

الأمن يفك لفز سرقة وكالة لتحويل الأموال بفاس
أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة فاس بتنسيق مع نظيرتها في مدينة الناظور، أمس الخميس فاتح يونيو، شخصين يبلغان من العمر 30 و40 سنة، يشتبه في تورطهما في ارتكاب سرقة من داخل وكالة لتحويل الأموال. وكانت مصالح الشرطة القضائية بمدينة فاس باشرت، بتاريخ 29 ماي الماضي، إجراءات معاينة عملية سرقة باستعمال مفاتيح مزورة، مكنت من الاستيلاء على مبلغ مالي من داخل وكالة لتحويل الأموال بطريق عين الشقف في المدينة المذكورة. ومكنت الأبحاث والتحريات الميدانية المكثفة، من تحديد هوية مستخدم سابق بهذه الوكالة وشخص ثان، باعتبارهما المشتبه فيهما الرئيسيين، قبل أن يتم توقيفهما، أمس الخميس بكل من مدينتي فاس والناظور. يشار إلى أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيهما تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية، فيما تتواصل العمليات الأمنية من أجل تحديد مسار تصريف الأموال المتحصلة من هذه الجريمة.
مجتمع

السجن النافذ لطبيبين بسبب منحهما شواهد طبية مزيفة لمبديع
أدانت المحكمة الابتدائية للفقيه بنصالح، مساء أمس الخميس فاتح يونيو الجاري، طبيبين، في قضية لها علاقة بملف رئيس جماعة الفقيه بنصالح محمد مبديع، المتابع في حالة اعتقال بسجن عكاشة. ووفق المعطيات المتوفرة، فقد تمت إدانة طبيب وطبيبة بخمسة أشهر نافذة لكل واحد منهما، من أجل "منح شهادة طبية لتزوير الحقيقة بسوء نية". وكانت عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية استمعت إلى الطبيبين، وتمت متابعتهما في حالة اعتقال في 17 ماي الماضي، بأمر من وكيل الملك لدى ابتدائية الفقيه بنصالح. واعتُقل المعنيين بالأمر، بسبب منحهما شواهد طبية مزيفة للتظاهر بالمرض للبرلماني والوزير الأسبق محمد مبدع المتابع بتهم جرائم الفساد المالي، وذلك لتمكينه من التهرب وعدم الامتثال لاستدعاءات الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.    
مجتمع

جلالة الملك للحجاج المغاربة: كونوا سفراء لوطنكم
دعا أمير المؤمنين الملك محمد السادس، الحجاج المغاربة إلى أن يكونوا بمثابة سفراء للوطن وحضارته العريقة وهويته القائمة على الانفتاح والتسامح، وتجنب الجدال واللجاج وأسباب الخلاف. وقال جلالة الملك في الرسالة السامية الموجهة إلى الحجاج المغاربة بمناسبة سفر أول فوج منهم إلى الديار المقدسة لموسم 1444 ه، اليوم الجمعة، "اعلموا أنكم في هذا المقام العظيم بمثابة سفراء لدينكم في موسم عظيم يجسد الأخوة الإسلامية والوسطية في الاعتقاد والسلوك، ونبذ كل مظاهر التطرف والغلو، وكل ما يبعث على الشقاق والعدوان". وذكر أمير المؤمنين في هذه الرسالة التي تلاها وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أحمد التوفيق بمطار الرباط-سلا، بضرورة التزود بالتقوى التي "هي خير زاد في هذه الرحلة الميمونة"، وبالتحلي بحسن الخلق في موسم عظيم، مضيفا جلالته أنه ينبغي على المسلمين الحرص على أمرين عظيمين متكاملين، أولهما توحيدهم لله الواحد الأحد، والأمر الثاني تجسيد وحدتهم واعتصامهم بحبله المتين. وأوضح صاحب الجلالة أن الله تعالى أقام الإسلام ركن "الحج" على أساس تجسيد المساواة بين المؤمنين وهم على صعيد واحد بالبيت الحرام ومنى وعرفات، وذلك بإحرامهم حيث لا تمييز بينهم بأي اعتبار، ولا تفاوت بينهم في هذا المقام من حيث المراتب والأقدار. كما ذكر جلالة الملك الحجاج المغاربة في هذه الرسالة بما يقتضيه هذا المقام من أداء المناسك بكل انضباط والتزام، وتجاوب صادق مع فقه الحج بأركانه وواجباته، وسننه ومندوباته. وفي هذا السياق قال صاحب الجلالة: "لاشك في أنكم تزودتم في هذا الشأن بخير الزاد، استيعابا لما قام به فقهاؤنا الأماثل من عالمات وعلماء في هذا المجال، بإشراف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، وحرص وزيرنا في الأوقاف على القيام بالمتعين في هذا الشأن." كما دعا أمير المؤمنين، الحجاج المغاربة إلى إعمار أوقاتهم حيثما حلوا بالأذكار والأدعية والاستغفار، وبأعمال الطاعات والقربات، متسامين عن سفاسف الأمور والخلاف الموقع في المحظور. وذكر صاحب الجلالة بالحرص على القيام بهذه المناسك، في امتثال تعاليم الدين الإسلامي وإخلاص الدعاء إليه سبحانه، لبلوغ المقصد الأسمى الذي شرع له الحج وهو استحقاق الغفران ونيل الجزاء الأوفى بما وعد الله به عباده في هذا المقام. من جهة أخرى، دعا جلالة الملك الحجاج المغاربة إلى التقيد والالتزام بالتدابير التنظيمية التي اتخذتها السلطات المختصة في المملكة العربية السعودية الشقيقة "موفرة لضيوف الرحمن كل أسباب الاطمئنان، لجعل موسم الحج يتم على ما يتعين أن يكون عليه به من تجاوب وانضباط وأمن وأمان، بتوجيهات سامية من أخينا الأعز الأكرم، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية الشقيقة، متعه الله بالصحة وطول العمر، وشد أزره بولي عهده أخينا الأعز الأبر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان نائب رئيس مجلس الوزراء حفظه الله وأطال عمره وسدد خطاه". وأعرب صاحب الجلالة بهذه المناسبة عن عميق اعتزازه وبالغ إشادته بالعلاقات الأخوية التي تجمع بين المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية وشعبيها الشقيقين. وبعدما هنأ صاحب الجلالة الحجاج المغاربة بما يسر الله لهم من أداء هذه الفريضة العظمى، دعاهم جلالته إلى "الدعاء لملككم المؤتمن على وطنكم وأمنكم، رجاء أن يمدنا الله بعونه وتوفيقه في كل مبادراتنا التنموية ومساعينا الحثيثة لصيانة سيادة المغرب ووحدته، وأن يظل مغربنا الحبيب رائدا في تحقيق الكرامة لمواطنينا وسندا داعما لقيم أشقائنا من الدول الإسلامية والإفريقية على درب التقدم والوحدة والنماء." كما دعا أمير المؤمنين الحجاج إلى التضرع إلى الله عز وجل "بأن يرينا في ولي عهدنا صاحب السمو الملكي مولاي الحسن وفي كل أفراد أسرتنا الملكية الشريفة ما يثلج الصدر ويقر العين، وأن يمطر شآبيب المغفرة والرضوان على جدنا ووالدنا المنعمين جلالة الملك محمد الخامس وجلالة الملك الحسن الثاني، في أن يجزيهما الله سبحانه خير الجزاء وأوفاه على ما قدماه من خدمات جلى لتحرير المغرب وبناء دولته وصيانة وحدته".
مجتمع

كان يحضّر لتنفيذ مخطط إرهابي.. توقيف متطرف موالي لداعش بطنجة
تمكنت عناصر الشرطة القضائية بمدينة طنجة على ضوء معلومات استخباراتية وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، مساء أمس الخميس، من توقيف عنصر متطرف موالي لما يسمى بتنظيم "الدولة الإسلامية"، ينحدر من مدينة المحمدية ويبلغ من العمر 28 سنة، وذلك في سياق الجهود التي تبذلها المصالح الأمنية لتحييد مخاطر التهديدات الإرهابية ودرء المشاريع المتطرفة التي تحدق بأمن واستقرار المملكة.وذكر بلاغ للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أن الأبحاث المنجزة أوضحت أن الشخص الموقوف كان قد أعلن "البيعة" للأمير المزعوم لتنظيم (داعش)، وانخرط بشكل فعلي في التحضير لتنفيذ مخطط إرهابي ضد إحدى المؤسسات الحساسة بمدينة طنجة في عملية تخريبية تحاكي الأسلوب الإرهابي الذي يستخدمه مقاتلو تنظيم "داعش".وتابع المصدر أنه تم إيداع الشخص الموقوف في إطار هذه القضية تحت تدبير الحراسة النظرية من أجل تعميق البحث الذي يجري معه بالمكتب المركزي للأبحاث القضائية تحت إشراف النيابة العامة المكلفة بقضايا الإرهاب، وذلك للكشف عن جميع الأهداف الإرهابية التي خطط لها المعني بالأمر، وكذا التحقق من مدى ارتباطه بشركاء ومساهمين محتملين آخرين.
مجتمع

انضم إلى المحادثة
التعليقات
ستعلق بإسم guest
(تغيير)

1000 حرف متبقي
جميع التعليقات

لا توجد تعليقات لهذا المنشور

الطقس

°
°

أوقات الصلاة

الجمعة 02 يونيو 2023
الصبح
الظهر
العصر
المغرب
العشاء

صيدليات الحراسة