الخطوط الملكية المغربية تنفي الادعاءات الواردة في تقرير إخباري لقناة فرنسية

حرر بتاريخ من طرف

نفت شركة الخطوط الملكية المغربية نفيا قاطعا الادعاءات الكاذبة حول عملية انتقاء العاملين بها، وذلك على إثر المعلومات التشهيرية التي وردت في تقرير إخباري بثته قناة (فرانس3) ضمن أحد برامجها.
 
وأكدت الشركة في بلاغ توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن الأقوال الواردة في التقرير الاخباري على لسان أحد المسؤولين بمؤسسة من ليتوانيا والتي تفيد بأن الشركة الوطنية تلجأ الى تكوين الطيارين الاجانب “دون فرض تقييمات مسبقة” للمرشحين، كاذبة، مشيرة الى أن الشركة لم تتعامل أبدا مع المؤسسة المذكورة سلفا.
 
وبعدما أكدت أن معدي التقرير استندوا على شهادة زائفة لتقديم استنتاجات مغلوطة، أفادت الشركة بأنها لجأت الى السلطات القضائية المختصة بالنظر إلى الضرر الذي لحقها.
 
وأوضح البلاغ أن شركة الخطوط الملكية المغربية “لا تقوم بأي مساومة على حساب سلامة الركاب، وتظل يقظة بخصوص عملية انتقاء وتكوين ومتابعة طياريها”، مضيفا أن الطيارين المغاربة والاجانب يخضعون طيلة فترة التكوين، للتأطير من قبل ربابنة يتوفر كل منهم على أزيد من 10 آلاف ساعة طيران، ويستجيبون لأرقى المعايير المتطلبة على الصعيد العالمي.
 
وذكر البلاغ أنه منذ سنة 2002 ، تقوم شركة الخطوط الملكية بتكوين طيارين أجانب بالنظر الى التجربة التي راكمتها في هذا المجال، مبرزا أن الولوج الى هذه الدورات التكوينية يقتضي من الطيارين، أن يكونوا حاصلين على دبلومات وشهادات تأهيل ممنوحة من قبل السلطات الأوربية، وذلك أسوة بالطيارين العاملين في كبريات الشركات الاوربية.
 
كما تفرض الشركة الوطنية، يضيف البلاغ، على المرشحين شروط انتقاء صارمة وتخضعهم لاختبارات وفحوصات صارمة من أجل الولوج الى هذه الدورات التكوينية.
 
وذكر المصدر ذاته أن المرشحين ملزمون بعد قبولهم، بإعادة “تدريب التأهيل النوعي” بشكل كامل وذلك وفقا لقواعد ومعايير الخطوط الملكية المغربية التي تصنف ضمن أرقى المعايير المعمول بها في هذا المجال، مشيرا الى أنه في نهاية هذا المسلسل، يتعين على المرشحين اجتياز اختبار محاكاة تحت مراقبة الادارة العامة للطيران المدني المغربية، قبل أن يتمكنوا من تأمين رحلات جوية تحت إشراف ربان تدريب تابع للخطوط الملكية المغربية.
 
وخلص البلاغ الى أن تكوين الطيارين الأجانب من قبل الخطوط الملكية المغربية لا ينطوي على أي صبغة تجارية، بل يندرج بالأحرى في إطار دينامية تروم تسخير تجربتها وبنياتها التحتية الرئيسية لفائدة تكوين مؤهل.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة