الخبرة الطبية لفتاة الوشم تكشف تفاصيل مثيرة

حرر بتاريخ من طرف

 

كشف تقرير الخبرة الطبية المجراة من طرف فريق طبي بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد بناء على طلب من محكمة استئناف بني ملال، على خديجة ‘‘فتاة الوشم”، أن جل الوشوم والحروق التي تملأ جسد الضحية المفترضة، تعود إلى سنة أو أكثر، أي قبل الفترة التي ادعت فيها تعرضها للإحتجاز والإغتصاب ووشم جسدها من طرف أزيد من 11 شخص.

وأفادت المصادر، أن الفريق الطبي الذي أنجز الخبرة، خلص إلى وجود آثار لتعذيب ذاتي عن طريق ندوب قديمة، وآثار حروق كيميائية وأخرى ناتجة عن أعقاب سجائر استعملت لمحو أوشام أقدمت عليها المعنية بالأمر بنفسها في وقت سابق للفترة التي ادعت اختطافها فيها، وفيما يتعلق بحروق أعقاب السجائر التي ادعت خديجة أنها تعرضت لها في مناسبتين من طرف شخصين مختلفين عندما لإجبارها على ممارسة الجنس بعد رفضها، قالت الخبرة أنها تعود لحروق يمكن أن تكون ناتجة عن تعذيب ذاتي قامت به خديجة نفسها في حق نفسها، أو من خلال طقوس رضائية و برغبتها أيضا.

وأضافت المصادر ذاتها، أن الخبرة كشفت توفر الضحية المفترضة على بكارة مطاطية، ما يعني أن الطبيعة المتمددة لبكارة المعنية بالأمر قد تسمح بإيلاج دون وقع تمزق فيها، وهو ما لا يسمح بتأكيد أو نفي ادعاءاتها حول التعرض لاعتداءات جنسية مفروضة بالقوة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة