الخارجية الإسبانية تغسل يديها من ملف زعيم الجبهة الإنفصالية

حرر بتاريخ من طرف

رغم الأزمة الكبيرة التي تسبب فيها دخوله مستشفى إسباني قادما من الجزائر، نفت الخارجية الإسبانية وجود أي ملف بشأن دخول زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، إلى إسبانيا في مكاتب الوزارة.

وحاول موقع “أوكي دياريو” معرفة “ما إذا كان قد تم فتح ملف في وزارة الخارجية بشأن دخول زعيم الإنفصاليين إبراهيم غالي إلى إسبانيا لتلقي الرعاية الطبية”.

وأكدت وزارة الخارجية عبر بوابة الشفافية أنه “ليس لديها أي ملف بشأن دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا”. على الرغم من أن الوزيرة أرانتشا غونزاليس لايا، هي التي قدمت رد فعل علني على الأزمة الدبلوماسية التي تسببت في دخول “بن بطوش” إلى إسبانيا، إلا أن وزارتها تؤكد الآن أنها لم تقم بمعالجة أي وثيقة لتحليل هذه القضية.

وفي ردها على سؤال الصحيفة، قالت الوزارة، بشكل مقتضب “ردا على طلبكم أشير إلى أنه لا يوجد ملف في هذه الوزارة بهذا الصدد”، وذلك بعد أن طالبت المؤسسة الإعلامية بـ”معرفة ما إذا كان قد تم فتح أي نوع من الملفات في الوزارة بشأن دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا لتلقي العناية الطبية”، والوصول إلى تفاصيل الملفات الكاملة.

كما طالبت الصحيفة بـ”معرفة الاتصالات التي تم الحفاظ عليها مع القادة الدوليين حول هذه القضية وأزمة الهجرة اللاحقة في سبتة، وتكلفة الرعاية الطبية لزعيم الجبهة، وأسباب تحديد مكانه في لوغرونيو، وما إذا كانت الوزيرة على علم شخصي بهذا الاستقبال”. غير أن الوزارة التزمت الصمت ردا على هذه الأسئلة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة