الحيطي: خارطة الطريق الخاصة بـ “كوب 22” بمراكش تأخذ بالاعتبار انتظارات افريقيا

حرر بتاريخ من طرف

أكدت السيدة حكيمة الحيطي، الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، أن خارطة الطريق التي تمت بلورتها من طرف المغرب بخصوص الدورة ال22 لمؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ (كوب 22) بمراكش بالتشاور مع كافة الأطراف المعنية، بما فيها رئاسة المجموعة الإفريقية، أخذت بعين الاعتبار انتظارات الدول الإفريقية. ونوهت السيدة الحيطي ،في كلمة ألقتها اليوم الثلاثاء أمام مؤتمر وزراء البيئة الأفارقة المنعقد حاليا بالقاهرة، بدعم المجموعة الإفريقية للمملكة المغربية لاستضافة (كوب 22)، مؤكدة أن هذه الدورة ” ستكون دورة عمل موجهة إلى إفريقيا “. 
 
وأضافت الوزيرة المنتدبة أن تحديات تفعيل اتفاق باريس تتركز بشكل خاص على إمكانية اعتماد مؤتمر (كوب 22 ) لإجراءات عاجلة في إطار (أجندة ما قبل 2020)، ومواصلة أجندة ليما باريس، مع العمل على تاطيرها. ويشكل دعم الولوج للتكنولوجيات النظيفة –تقول الوزيرة- أحد الرهانات الكبرى لمؤتمر مراكش، دون إغفال جهود تقوية القدرات وخصوصا المساعدة على بلورة وتنفيذ المساهمات المحددة وطنيا، والمخططات الوطنية للتكيف، وعلى صياغة مشاريع مؤهلة لجذب التمويلات العامة والخاصة.
 
 وأوضحت أن المغرب بصفته الرئيس القادم لمؤتمر المناخ يدعم بقوة أجندة موجهة نحو الأولويات الإفريقية، خاصة في مجال المساهمات المحددة وطنيا، وتقوية القدرات والإجراءات والتدابير اللازم اعتمادها في مرحلة ما قبل 2020 في مجال التكيف والتمويل ونقل التكنولوجيا. وأضافت أن المملكة تولي اهتماما كبيرا للمشاريع الإفريقية في إطار أجندة ليما باريس، تماشيا مع القرار الأول لمؤتمر باريس، وعلى وجه الخصوص المبادرتين الاستراتيجيتين لإفريقيا، وهما “المبادرة لإفريقية للتكيف”، و”المبادرة الإفريقية في مجال الطاقة المتجددة”. 
 
وفي هذا السياق، قالت الوزيرة إن المملكة المغربية ستنظم عدة تظاهرات دولية حول مواضيع ذات أولوية بالنسبة للدول النامية، وخاصة الدول الإفريقية، بهدف ضمان التشاور مع أكبر عدد ممكن من المتدخلين وكبار المسؤولين بخصوص انتظارات (كوب 22 ) بمراكش.
 
 ودعت جميع الدول الإفريقية للمشاركة في أشغال هذه التظاهرات، بدءا بالمنتدى الدولي حول المساهمات المحددة وطنيا والتكيف الذي سينعقد بالرباط يومي ثالث ورابع يونيه القادم، وكذا في التظاهرات الأخرى التي ستتمحور حول أجندة العمل ليما باريس (23 يونيه طنجة)، ومنتدى الكربون (15-16 مراكش)، ومنتدى تمويل المناخ (27 يوليوز الدار البيضاء)، ومنتدى حول تقوية القدرات والمرحلة ما قبل 2020 (29 سبتمبر الرباط) . 
 
وتترأس السيد حكيمة الحيطة وفد المغرب في الدورة السادسة لمؤتمر وزراء البيئة الأفارقة الذي انطلقت أشغاله أمس، والتي تناقش عدة مواضيع مدرجة على جدول أعمالها منها (أجندة 2030 للتنمية المستدامة)، و(نتائج مؤتمر باريس للتغيرات المناخية)، بالإضافة إلى آخر التطورات الخاصة بمبادرتى الطاقة المتجددة والتكيف مع آثار التغيرات المناخية بإفريقيا. كما يبحث المؤتمر الذي تختتم أشغاله في وقت لاحق اليوم الإعداد لمؤتمر الأطراف الـ 22 فى مراكش فى نوفمبر 2016 ، ومشاركة إفريقيا في الاجتماع الثاني لجمعية الأمم المتحدة للبيئة. 
 
ويتضمن جدول الأعمال أيضا بحث تنفيذ الاستراتيجية الافريقية المشتركة في مجال مكافحة الاتجار غير المشروع في الحيوانات والنباتات البرية، وتنفيذ البرامج الإقليمية الرائدة .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة