الحليمي: التعاون بين المغرب واليابان سيفتح آفاق تبادل بالغة الأهمية

حرر بتاريخ من طرف

أكد المندوب السامي للتخطيط، السيد أحمد الحليمي، اليوم الجمعة بالرباط، أن العلاقات بين المغرب واليابان تكشف “تطابقا تاما في وجهات النظر” بخصوص مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال الحليمي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب مباحثات أجراها مع سفير اليابان الجديد بالمغرب، شينوزوكا تاكاشي، “تباحثنا بخصوص عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك. سجلنا تطابقا تاما في وجهات النظر”، مضيفا أن هذا اللقاء يأتي ليعزز صداقة عميقة بين البلدين.

وأضاف الحليمي “نحن ملكيتان وننعم بهذه الاستدامة في رؤى التحولات التي تحافظ على ما هو أساسي، وتمكننا بالتالي من الانفتاح على العالم الحديث”.

وأبرز أن هذا التعاون بين البلدين سيفتح آفاق تبادل بالغة الأهمية ليس فقط على المستوى الاقتصادي، بل في المجال الثقافي أيضا.

من جانبه، أعرب تاكاشي عن سعادته بهذا اللقاء الأول مع المندوبية السامية للتخطيط، باعتبارها مؤسسة من الطراز الأول في مجال الإحصائيات، والتشخيص، وكذا في ما يتعلق بمختلف السياسات التي تم اعتمادها بقيادة جلالة الملك محمد السادس.

وقال السفير الياباني، “نحن نقدر العلاقات الجيدة بين البلدين على المستوى السياسي والاقتصادي وفي مجال الأعمال حق قدرها”، مبرزا في هذا الصدد أهمية النهوض بالاستثمار، وتشجيع المقاولات اليابانية على الاستقرار بالمغرب، وإطلاق مشاريع مشتركة في قطاعات مختلفة.

وشكل هذا اللقاء مناسبة أعرب خلالها الطرفان عن ارتياحهما لتطابق وجهات نظر البلدين بخصوص القضايا ذات الاهتمام المشترك، وعن عزمهما العمل على توطيد علاقات التعاون الثنائي في مختلف المجالات.

كما تم التأكيد خلال هذا اللقاء على ضرورة تعزيز تنظيم التظاهرات ذات البعد السوسيو-ثقافي، بما يمكن من تعزيز معرفة طرف بالآخر، والعيش المشترك.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة