الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تدين العمل الإجرامي الشنيع الذي هزّ مقهى بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

عبّرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش عن إدانتها للعمل الإجرامي الشنيع الذي استهدف ليلة أمس الخميس ثاني نونبر رواد مقهى بالحي الشتوي بتراب مقاطعة جليز.

واعتبر فرع الجمعية في بيان له توصلت “كشـ24” بنسخة منه “إطلاق النار على المواطنين، عمل إجرامي خطير، لما يشكله من تهديد للحق في الحياة، والمس بالسلامة البدنية، والأمان الشخصي، ومؤشر على تطور الجريمة، مما يضعنا امام جريمة غير إعتيادية”.

وأكد البيان “على ضرورة التقصي والتحري والتحقيق والبحث في خلفيات الحادث المأساوي، وترتيب الآثار القانونية على الفاعلين المباشرين والمخططين وكل من يقف وراء الحادث”، معربا عن .

وأشار البيان إلى شخصان يمتطيان دراجة نارية من نوع تي ماكس، قاما بإطلاق عيارات نارية صوب زبناء مقهى لاكريم، مما أدى الى مقتل الشاب “ح. ش “،  البالغ من العمر 26 سنة، طالب بكلية الطب، وإصابة الشابة “ف .ز”، عمرها 23 عاما، طالبة بكلية الطب والصيدلة، والتي تخضع للعلاج والتدخلات الطبية بالمستشفى لإنقاذ حياتها،  وإصابة الشاب “م .م” بجروح بليغة،  إستدعت خضوعه للعلاج والمراقبة الطبية نظرا لوضعيته الصحية الحرجة.

ويبدو أن الجناة وفق البيان ذاته، “عمدوا إلى إحراق الدراجة النارية والتخلص منها باعتبارها إحدى أدوات إثبات الجريمة، وقد تم العثور على حطامها خلف  النادي  الليلي  بيش كاردن، الكائن بطريق حي المحاميد إن الفعل الاجرامي حسب كل المقاييس، ليس عاديا، نظرا لاستعمال السلاح الناري عبر طلقات متعددة، في مكان على بعد أمتار من محكمة  الاستئناف وفي وقت لازالت  الحركة تدب في الشارع، (الثامنة مساءا)”.

كما تقدم فرع الجمعية بـ”أصدق التعازي والمواساة لعائلة الضحية، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة