الجرعة الثانية من لقاح كورونا تؤجل محاكمة عبد العالي حامي الدين 

حرر بتاريخ من طرف

تسببت الجرعة الثانية من لقاح كورونا، في تأجيل جلسة محاكمة القيادي في حزب العدالة والتنمية، عبد العالي حامي الدين، المتهم بالمساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد في قضية الطالب اليساري محمد بنعيسى أيت الجيد، وهي القضية التي تعود وقائعها إلى سنة 1993.

وقالت المصادر إن أحد أعضاء هيئة المحكمة كان على موعد صباح اليوم مع تلقي الجرعة الثانية من لقاح كورونا، وهو ما فرض بالنسبة لهيئة الحكم ضرورة تأجيل الجلسة إلى غاية 29 يونيو القادم.

واحتج العشرات من الحقوقيين والنشطاء المدافعين عن قضية أيت الجيد صباح اليوم إلى الساحة المجاورة لمحكمة الاستئناف بفاس، ورفعوا شعارات تطالب بالكشف عن الحقيقة وتطالب بمعاقبة الجناة، وذلك إلى جانب لافتات تظهر صورا للطالب اليساري المقتول، وأظهر بعضها القيادي في حزب “البيجيدي”، حامي الدين، على أنه المتهم في هذه القضية.

وفي الجهة الأخرى، حضر العشرات من نشطاء “البيجيدي” لمناصرة عبد العالي حامي الدين، والذي يطعن في إعادة فتح الملف، ويدافع عن تقادم القضية، ويطعن في شهادة الشاهد الرئيسي في هذه القضية.

وتم تأجيل جلسات المحاكمة في السابق لعدة مرات. وظلت أسرة محمد أيت الجيد بنعيسى تؤكد على أنها ستواصل المطالبة بالكشف عن الحقيقة في هذا الملف.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة