الجامعة الوطنية للصحة بمراكش تطالب بوقف الشطط في استعمال النفوذ من لدن مسؤولين نقابيين

حرر بتاريخ من طرف

أصدرت الجامعة الوطنية للصحة  بجهة مراكش – أسفي المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بلاغا توضيحيا إلى عموم الشغيلة الصحية والمسؤولين، طالبت من خلاله القيادة المركزية بالتدخل لوقف الشطط في استعمال النفوذ لبعض المسؤولين النقابيين ضد الجامعة و مسؤوليها بالجهة  .

وقال البلاغ  الذي توصلت “كشـ24” بنسخة منه، ان المسار الذي انتهجه , على مدى السنوات الأخيرة  , ثلة من المناضلين للتأسيس لعهد جديد داخل المركزية النقابية الاتحاد العام للشغالين بالمغرب  , يعد مفخرة لكل الأطر الاتحادية حيث توج بالمؤتمر الاستثنائي بتاريخ 07 ماي 2017 الذي أكد فيه الجميع على  خدمة الشغيلة المغربية و الدفاع عن مصالحها . و في نفس  السياق تجندت الأطر الصحية و خاصة بجهة مراكش لتواكب مسار التصحيح  و التشبث بالشرعية  , و الذي سبقته  خطوات تصحيحية داخل الجامعة الوطنية للصحة منذ سنة 2014 ,  لتمكين جيل من الأطر العالية التكوين من ممارسة التدبير النقابي وفق المقاربة الحكاماتية التي تسعى لتجويد الأداء اليومي للتدخلات النقابية في مختلف المؤسسات الصحية بالمغرب .

 
وامام أمام هذا الوضع المتحرك و المتفاعل يضيف البلاغ، عبرت الأطر الصحية دون تحفظ و بكامل القناعة عن دعم الشرعية من خلال الأفعال و التواصل مع القيادة المركزية على أعلى مستوى , إلا أن هده الايجابية لم ترق للكاتب الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب الذي قرر التضييق على الجامعة بهذه الجهة العزيزة , الأمر الذي جعلنا  نستغرب من هذا التدخل الرامي إلى تكريس العقلية الانتقامية و خلق جو مكهرب و محتقن لا يسمح بالعمل النقابي الجاد و السليم وفقا للآليات التنظيمية لنقابتنا .

ويضيف البلاغ أن القرار الصادر بتاريخ 18/10/2017 منافي للقانون الأساسي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في مواده 26 – 33 – 66 – 67   المتعلقة بالمنازعات و التي هي من اختصاص لجنة التحكيم و المصالحة ¸ هذا القرار الفردي الصادر  عنه  ليس تنظيميا و فيه الكثير من التحامل ما دفع الجامعة الوطنية للصحة إلى تنوير الرأي العام بعدم قانونية هذا القرار  و برفضه , كما نهت إلى أن   أي إجراء تنظيمي غير مؤطر بقوانين الاتحاد و الجامعة يعتبر لاغيا و في مصلحة لوبي  الإدارة الصحية ومافيا الفساد بالقطاع الصحي بتواطئ مع بعض أشباه النقابين .
 

واستنكرت  المكاتب النقابية بالجهة هذا الهجوم على المناضلين و تعتبره تحريفا لمسار الأحداث من المؤسساتية إلى الشخصنة عبر التحريض على القيادات النقابية , و توفير أجواء الصراع الذي لا يخدم المنظمة , و أمام هذا الوضع اعلنت المكاتب النقابية ما يلي : 
رفضها التام للتدخل السلبي للكاتب الجهوي للاتحاد العام للشغالين بالمغرب في أنشطتها الميدانية  و مهادنة بعض مسؤولي الإدارة الصحية على حساب الجامعة و لا ندري لماذا ؟
تأكيدها على التزام القانون و احترام القيادة الشرعية الممثلة في الأخ النعم ميارة و تخويله التعامل مع هذا الملف  بما يخدم مصلحة الاتحاد في مرحلته الجديدة.
مطالبتها القيادة المركزية بالتدخل لوقف الشطط في استعمال النفوذ لبعض المسؤولين النقابيين ضد الجامعة و مسؤوليها بالجهة  .
استمرارها في أداء مهامها التنظيمية و النضالية مع الشغيلة الصحية .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة