الجامعة الوطنية للتعليم تدخل على خط الفوضى بمؤسسة سيدي الحطاب بقلعة السراغنة

حرر بتاريخ من طرف

عقد المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم – التوجه الديمقراطي FNE بقلعة السراغنة يوم الجمعة 17 فبراير 2017 اجتماعا استثنائيا على ضوء الوضع الكارثي الذي تعرفه م/م سيدي الحطاب من ترد واحتقان منذ نونبر 2015، جراء التصرفات اللامسؤولة لمدير المؤسسة.

وقد سبق للجامعة أن أصدرت بيانا تضامنيا مع أساتذة وأطر المؤسسة بتاريخ 19 نونبر 2016، تضمن مختلف الاختلالات التي يعرفها التدبير الإداري للمؤسسة، داعية فيه إلى وقفة احتجاجية إنذارية بتاريخ 24 نونبر 2016، تم تعليقها من خلال بلاغ الجامعة الصادر بتاريخ 23 نونبر 2016، بناء على استجابة المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بقلعة السراغنة لطلب الجامعة بإيفاد لجنة إقليمية من أجل البحث والتقصي.

وجاء في بلاغ للمكتب :

بعد انتظار دام لأكثر من 45 يوما على إيفاد اللجنة، وإيمانا بدورنا كشركاء وفاعلين اجتماعيين حقيقيين، تقدمنا بطلب لقاء المدير الإقليمي بتاريخ 7 يناير 2017. ومن خلال اللقاء الذي عقد يوم الجمعة 27 يناير 2017، تبين أن المدير الإقليمي تخلى عن صلاحياته في اتخاذ إجراءات تأديبية أكثر حزما في حق مدير المؤسسة، ضاربا بعرض الحائط تقرير اللجنة المفصل الموضوع بين يديه، والذي قد يحيل مدير المؤسسة ومما لا شك فيه على جهات أخرى مختصة غير المجلس التأديبي، واكتفى بتوجيه تنبيه كتابي له. مما فتح المجال أمام هذا الأخير، للعودة إلى ممارساته القديمة في تحد سافر للأطر العاملة معه.

وإذ يخبر المكتب المحلي لجامعتنا الرأي العام المحلي والجهوي والوطني بما سبق، وبعد أن استنفذ كل السبل والمحاولات لحل هذا الملف حرصا على ضمان حقوق المتعلمين/ات وضمانا للسير العادي للمؤسسة، ومن باب المسؤولية التاريخية الملقاة على عاتقه، فإنه:

يعبر عن تضامنه المبدئي التام والمطلق واللامشروط مع كافة الأطر التربوية بـ م/م سيدي الحطاب.

يدين وبشدة تنصل المدير الإقليمي السابق من تحمل مسؤوليته في هذا الملف بتواطئ مع جهات معينة.

يدعو مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لتحمل مسؤوليته بالتدخل العاجل والفوري لإنصاف الأساتذة ووضع حد للاحتقان الذي تعرفه المؤسسة.

يحذر من مغبة استمرار تطور جو الاحتقان بالمؤسسة إلى ما قد لا تحمد عقباه.

يدعو أطر وأساتذة م/م سيدي الحطاب إلى رص الصفوف حتى تحقيق مطالبهم المشروعة.

يعلن تسطيره لبرنامج نضالي تصعيدي يبتدئ بوقفة احتجاجية إنذارية لأعضاء المكتب يوم الثلاثاء 21 فبراير 2017 بمركزية م/م سيدي الحطاب على الساعة 12h00.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة