التوقيع في كوبنهاغن على كتاب بعنوان…مراكش الذوق الأماكن والأجواء

حرر بتاريخ من طرف

نظمت سفارة المغرب في الدنمارك، مساء أمس الجمعة، حفل توقيع كتاب بعنوان “مراكش : الذوق، الأماكن والأجواء”، الذي أصدرته مؤخرا الكاتبة والمصورة الدنماركية ماريا ويتندورف.

 
وشكل هذا الحفل، الذي تميز بحضور سفيرة المغرب في الدنمارك، السيدة خديحة الرويسي، فرصة للكاتبة لتسليط الضوء على أسرار وعجائب هذه المدينة المغربية، والتعريف ببعض جوانبها التاريخية ومتاحفها وأسواقها والرياضات التي تزخر بها.

ومكن هذا العرض التقديمي للكتاب، الذي أدارته الصحافية الدنماركية، كارين بيرغكيست، الحضور المتنوع والواسع، من الغوص في العوالم الساحرة لمدينة مراكش، وشوارعها وفن الطبخ بها، وهندستها المعمارية الخالدة، وفن الحلقة الذي تتميز به.

وأكدت مؤلفة هذا الكتاب (225 صفحة من القطع الكبير)، أنه يعتبر الأول من نوعه الذي يصدر في الدنمارك، حيث يتمحور حول مدينة مراكش التي أصبحت، بفضل العديد من معالمها السياحية وتاريخها العريق، مركزا للسياحة الثقافية ووجهة ذات إقبال عالمي.

وبدا واضحا إعجاب الكاتبة وحبها لهذه المدينة ولمناراتها والحرف التقليدية المنتشرة بها، ولحدائقها وأشجار النخيل والمساحات الخضراء، حيث لم تخف ثناءها الكبير على سكان مراكش، المدينة التي تخفي العديد من الأسرار.

وقالت مؤلفة الكتاب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه “من السهل جدا أن تقع في حب مراكش”، معتبرة أن هذه المدينة “وجهة السفر الأكثر ترحيبا، ومكان مليء بالمغامرات والمواقع التاريخية والثقافية الرائعة التي يمكن استكشافها”.

وأضافت “سافرت كل ثلاثة أشهر، على مدى السنتين الماضيتين، إلى مراكش من أجل زيارة أماكن جديدة واللقاء بالمزيد من الأشخاص وإجراء العديد من الأبحاث”.

وأوضحت ويتندورف أنها التقطت، خلال تجولها المتكرر في هذه المدينة، ما لا يقل عن 2000 صورة مدهشة “لدرجة أنني واجهت صعوبة في فرزها والتوقف عند أحد الاختيارات. تشاهد الجمال في كل مكان، ويوجد دائما ما يمكن التقاطه”.

وقالت إن “حوالي 200 شخص حضروا لعرض هذا المساء، مما يدل على أن الجمهور الدنماركي يصغي إلى المغرب”.

واعتبرت أنه “سيكون هناك مجال لمزيد من الكتب حول مراكش أو غيرها من المدن والأماكن الجميلة في المغرب. أكن شعورا خاص الهذه المملكة الجذابة في شمال افريقيا”.

وشارك الحضور، في نهاية هذا اللقاء، في قرعة للفوز بإقامة شاملة لمدة أسبوع لأربعة أشخاص قدمتها ممثلية المكتب الوطني المغربي للسياحة في ستوكهولم.

وأكد جمال الجعايدي، نائب مدير المكتب الوطني المغربي للسياحة في الدول الاسكندنافية ودول البلطيق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه المبادرة تهدف إلى تعزيز وجهة المغرب التي تحظى بإقبال كبير.

وأضاف أن إحصائيات الأشهر ال11 الأولى لسنة 2017 تظهر ارتفاعا عدد السياح القادمين من هذه البلدان بنسبة 60 في المائة، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2016، موضحا أن عدد السياح القادمين من دول أوروبا الشمالية (الدنمارك والنرويج والسويد وفنلندا) قد ارتفع بنسبة 30 في المائة في نهاية نونبر 2017.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة