“التهجير القسري” لمستخدمي المؤسسة المحمدية يغضب نقابة “البيجيدي” بوزارة العدل

حرر بتاريخ من طرف

انتقدت النقابة الوطنية لمستخدمي المؤسسة المحمدية للأعمال الاجتماعية لقضاة وموظفي العدل المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ما أسمته بـ”التهجير القسري” لمستخدمين من طرف مديري مركبات الاصطياف والاستجمام “بعد استدراجهم والضغط عليهم لوضع طلبات انتقال للمحاكم بدون سند قانوني، وفي خرق لبنود النظام الأساسي الخاص بالمستخدمين.

وطالبت النقابة وزير العدل، عبد اللطيف وهبي، بتصحيح الوضع، كما دعا مسؤولي المؤسسة لإشراكها في الحوار الاجتماعي والتعجيل بإخراج تعديلات النظام الأساسي الخاص بالمستخدمين بعد المصادقة عليها من طرف مجلس التوجيه والمراقبة.

وانتقدت النقابة ما وصفته بالتسيير العشوائي للمركبات التابعة للمؤسسة والوضعية الكارثية التي أصبح عليها كل من مركب تيط مليل، سطات ومركب الرباط وتجميد خدماته لمدة فاقت ثلاث سنوات وحرمان بعض المستخدمين من تعويضاتهم المستحقة والمكتسبة منذ مدة، كما هو الشأن بمركب الاصطياف بأكادير.

كما انتقدت التأخير غير المبرر من طرف مصلحة تدبير الموارد البشرية في إخراج قرارات الترقية الخاصة بالمستخدمين مند سنة 2019.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة