التنمية المستدامة للأطلس الكبير موضوع يوم دراسي بشيشاوة

حرر بتاريخ من طرف

شهد مقر عمالة  إقليم شيشاوة زوال أمس الثلاثاء 27مارس، يوما دراسي حول التنمية المستدامة للأطلس الكبير جهة مراكش اسفي برئاسة نائب عامل الاقليم والكاتب العام للعمالة، وممثل عن الوكالة الحضرية بمراكش، والمفتشة الجهوية للتعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب الوطني بجهة مراكش اسفي “غيثة قتيبة”، ومكتب الدراسات المكلف بإعداد البرنامج، ورؤساء الجماعات الترابية التابعة للإقليم، وعدد من الفاعلين المحليين.

ويشمل برنامج التنمية الترابية المستدامة للاطلس الكبير 4 جهات، و هم ما يقارب 12 إقليما و 243 جماعة، حيث يمتد المجال الترابي للدراسة، من اقليم فكيك الراشيدية تنغير، مرورا باقليم ازيلال، الحوز، شيشاوة، والى حدود اكادير ادوتنان، كما تهم الدراسة ثلاث اقاليم بجهة مراكش آسفي شيشاوة الصويرة والحوز .

وقد تم تنظيم ثلاث ورشات بهاته الاقليم خلال مرحلة التشخيص الاستراتيجي والتي تم إغناؤها باقتراحات وتدخلات عدد من الفاعلين والمتدخلين والمهتمين بالاقاليم الثلاث.

وتعتبر الدراسة، إطارا مرجعيا للمسؤولين والفاعلين المحليين لفهم الاشكاليات الترابية للاطلس الكبير، ومن أجل مواكبة التغيرات السوسيواقتصادية، ولكسب الرهانات المطروحة، ما يقتضي التفكير في خيارات التهيئة واشكال تنمية مناطق الاطلس الكبير.

ومن اهداف الدراسة، كذلك تحديد الاختيارات الاولية من اجل إعداد برنامج التنمية المستدامة بالاطلس الكبير، وذلك استنادا على رؤية مندمجة وعلى مقاربة تشاركية مع مختلف الفاعلين الجهويين والمحليين تترجم فيما بعد الى مشاريع ترابية .

كما ان الغاية الاساسية من الدراسة هي تحقيق التنمية انطلاقا من المؤهلات والخصوصيات المحلية، وذلك طبعا في إطار تدبير عقلاني للموارد الطبيعية، الى جانب تثمين المؤهلات المتواجدة بالمجال دون المساس بالمنظومة البيئية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة