“التنسيقيات الموازية” تتحدى نزار البركة وتعاود الظهور

حرر بتاريخ من طرف

بعدما اعتبرها غير شرعية، وتهدف إلى المس بالوحدة التنظيمية، والهياكل الموازية، تحدت التنسيقيات الموازية التي تم إحداثها بمدينة فاس، الأمين العام الحالي لحزب الاستقلال، نزار البركة، وعادت للظهور من جديد، لتوجه انتقادات لاذعة للجنة التنفيذية للحزب.

فقد عادت تنسيقية الشباب الاستقلالي بفاس إلى الواجهة، وعقدت يوم أمس الأحد اجتماعا موسعا، وصفت فيه قرار اللجنة التنفيذية لحزب “الميزان” والقاضي بحل فروع الحزب بالمدينة بـ”الارتجالي”.

وقالت إن هذا القرار وما تلاه من تعيين شخص لتدبير الانتخابات المهنية والتشريعية والجماعية، أدى إلى استياء وصفته بالعارم وسط أعضاء الحزب بـ”القلعة الاستقلالية”.

وأشارت التنسيقية، في بيان توصلت “كشـ24″ بنسخة منه، إلى أن القرار غير قانوني وفاقد للشرعية وهدية للخصوم وإقبار للأمل الذي قالت إن الساكنة عبرت عنه في التغيير وإعادة قطار الازدهار والنماء.

ودعت التنسيقية إلى سحب هذا القرار حفاظا على لحمة الاستقلاليين ووحدتهم، وصونا لكرامة من أمن بمبادئ الوحدة والتعادلية. كما دعت من أسمتهم بـ”حكماء الحزب” إلى التدخل العاجل لوقف “الممارسات التي أدت إلى نزيف الاستقالات بكل فروع الحزب بالمدن والجهات والتي لم يشهد لها الحزب مثيلا منذ تأسيسه”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة