“التقدم والاشتراكية” يطالب بانفراج يصالح المغاربة مع الشأن العام قبيل الانتخابات

حرر بتاريخ من طرف

مع اقتراب موعد الانتخابات، عبر حزب التقدم والاشتراكية عن قلقه إزاء “الغياب شبه التام” للنقاش العمومي حول البرامج والمشاريع المجتمعية، مجدّداً مطالبته بـ”القيام بمبادرات وخطوات، من شأنها إحداث الانفراج الضروري”.

وأوضح المكتب السياسي لحزب التقدم والاشتراكية، أنه “وفي معرض تداوله في سياق التحضير لتنظيم الانتخابات المقبلة، أعرب المكتب السياسي عن قلقه إزاء الغياب شبه التام للنقاش العمومي حول البرامج والمشاريع المجتمعية، وحول البدائل والرؤى المستقبلية، وحول مقترحات الحلول لمختلف المعضلات والتحديات التي تواجه بلادنا، على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وغيرها”.

وتابعت قيادة الحزب في بلاغ لها، “وإذا كان حزبُ التقدم والاشتراكية يعتبر أن نقاش القوانين الانتخابية، ومسار اختيار المرشحات والمرشحين للانتخابات المقبلة، هي مواضيع لها أهميتها، إلا أن اختزال كل الرهانات فيها لوحدها يُجسد انزياحاً سلبياً عن الغايات الفُضلى من تنظيم أي انتخابات. فهذه الأخيرة يتعين أن تُشكل محطة للتنافس الديموقراطي حول الأفكار والبدائل، ومناسبة جاذبة للمساءلة والمحاسبة الشعبيتين، وفرصة لتوطيد الممارسة الديموقراطية السليمة”.

في هذا الاتجاه، دعا حزب التقدم والاشتراكية إلى “ملء الساحة الوطنية بالنقاش المسؤول والمُثمر بين مختلف الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والجمعويين والأكاديميين، بإسهامٍ وازن لكافة وسائل الإعلام، ولا سيما منها وسائل الإعلام العمومي. وذلك بأفق استعادة منسوب الثقة اللازم، وضمان شروط المشاركة الواسعة، من خلال تركيز الاهتمام، إيجاباً، على العروض السياسية والمقترحات البرنامجية، بما يُــعيد الاعتبار للفعل الحزبي النبيل والجاد، ويُقوي اهتمام الرأي العام بالاستحقاقات الانتخابية، ويُضفي المصداقية على المؤسسات المنتخبة”.

في هذا السياق، أيضاً، جدّد حزب التقدم والاشتراكية دعوته من أجل “القيام بمبادرات وخطوات، من شأنها إحداث الانفراج الضروري، ونحن على مشارف انتخابات يقتضي إجراؤها توفير مناخ إيجابي قوامه ضخ نَفَسٍ ديموقراطي جديد في حياتنا الوطنية العامة، من أجل بناء مُصالحة المواطنات والمواطنين مع تدبير الشأن العام”.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة