التفاصيل الكاملة لاعتقال سجين توفي داخل مستشفى بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

أفاد المسمى احمد بوكزا أب القاصر الهالك المسمى قيد حياته زكرياء،  الذي وافته المنية بمستشفى ابن طفيل التابع للنركز الاستشفائي محمد السادس ، أن الهالك طلب منه مبلغ 200 درهم لاقتناء بعض الألبسة، قبيل عيد الضحى ليتوجه الى ساحة جامع الفنا لاقتنائها، قبل أن يتم اعتقاله بحي درب ضبشي بمراكش المدينة، من طرف الملقب ب ” دونيا ” ملتحي يعمل مخبرا للشرطة و رئيس احدى الجمعيات حيث تم نقل الهالك الى مقر الدائرة الخامسة بجامع الفنا وهو الخبر الذي علمه الأب من طرف احد رفاقه الذي حل لمنزل الاسرة مباشرة بعد ايقافه لينتقل أبويه إلى  مقر الدائرة الأمنية المذكورة حيث وجد المخبر يقدم شهادة يتهم من خلالها ابنه الموقوف بارتكاب عملية سرقة بالنشل، الامر الذي احتجت عليه الاسرة وهي تسال عن الضحية التي بلغت عن ابنها و اتهمته بالسرقة، لكنها وجهت بالتهديد من طرف عناصر الشرطة باعتقالها، لتغادر الاسرة مقر الدائرة المذكورة، رفقة الشاب الذي أبلغها باعتقال الهالك ، قبل ان يتم اعتقال هذا الاخيربدعوى انه شريكه في عملية سرقة اعتبرها الأب مجهولة ، في الوقت الذي غادر الملتحي مقر الدائرة و هو يتهدد الاسرة بالمتابعة القضائية .

و أوضح الأب ان الهالك تمت إحالته على النيابة العامة التي امرت بإيداعه سجن بولمهارز على ذمة التحقيق دون علم الاسرة التي اعتقدت انه سيطلق سراحه لدى الشرطة القضائية في غياب دليل قاطع عن اتهامه بالسرقة وغياب الضحية / المشتكي كذلك .

حيث لم تحضر الاسرة جلسة المحاكمة ، قبل ان تتوصل بمكالمة هاتفية من الهالك من السجن يفيد من خلالها ان يعاني من مرض حاد على مستوى الأمعاء، و انه انتحل اسما آخراً لدى الشرطة القضائية حين التحقيق معه !!

و أضاف الأب أن ابنه بقي مدة معينة بالسجن يصارع المرض حيث كان يتم تزويده ببعض الأقراص ثم نقله الى مصحة السجن، قبل ان تستفحل حالته الصحية، ليتم نقله إلى مستشفى ابن طفيل لتلقي العلاجات الضرورية ليفارق الحياة بعد يومين من دخوله المؤسسة الطبية المذكورة .

و ابرز الأب انه انتقل مستشفى ابن طفيل لكن المسؤولين بالمستشفى المذكور اخبروه بعد تواجد ابنه ، مؤكدا ان ابنه فارق الحياة بالسجن حسب رواية احد السجناء كان معه بالغرفة الثانية و الذي أكد أن الهالك كان يتقيأ الدم مع حالة إسهال حاد بالسجن .

في حين أفاد تقرير عناصر الشرطة بالدائرة الاولى للامن موجه الى الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمراكش، وقوف احد الضباط على جثة الهالك بمستودع حفظ الجثت بمستشفى ابن طفيل بدون ملبس باستثناء حفاظة البلل، حيث عاين انها تحمل دما يابسا على مستوى الأنف فقط، دون ان يعاين اية شيء يذكر بعد ان قام بتقليبها يميناً و شمالا ، ليتم نقلها الى مستودع الاموات بباب دكالة ، لإخضاعها للتشريح الطبي طبقا لتعليمات الوكيل العام .

و أوضح التقرير ان الضابط انتقل الى السجن المحلي، لتسلم ملخص الوضعية الجنائية الهالك التي تحمل البيانات التي تسير الى ان اسمه زكرياء برادة من مواليد 1997 رقم اعتقاله 46434 تم وضعه تحت الحراسة النظرية بتاريخ  30 / 8 / 2016 .

قبل ان يستمع الضابط الى والد الهالك الذي صرح ان ابنه زكرياء بوكزا تم ايقافه من قبل الشرطة القضائية بتاريخ 30 غشت 2016 من اجل السرقة الموصوفة و تم إيداعه السجن المحلي بمراكش ، قبل ان بتوصل بمكالمة هاتفية من ابنه يخبره بان موظفي السجن بصدد نقله الى المستشفى ، ليفارق الحياة هناك، و يطلب من الاسرة وضعه في صندوق خشبي خاص لان وفاته كانت بسبب مرض معد خطير، الامر الذي لا زال الأب ينتظره من تقرير الطب الشرعي للوقوف على ملابسات وفاة ابنه الذي غادر المنزل لاقتناء ملابس العيد ليعود إليه جثة هامدة داخل صندوق مغلق قبل مواراة جثمانه التراب .

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة