التعليم الأولي بمراكش يحتفي بأطره ومهنييه + تفاصيل

حرر بتاريخ من طرف

التعليم الأولي بمراكش يحتفي بأطره ومهنييه + تفاصيل
احتفل أطر ومهنيو التعليم الأولي باليوم العالمي للأعمال الاجتماعية،حيث كانت المناسبة شحذ الهمم ورص الصفوف في مواجهة التحديات التي تستهدف الارتقاء بالفعل التربوي،وخاصة بالتعليم الأولي كبنية تتأسس عليها باقي المراحل التعليمية العلمية.
 
ولأن التعليم الأولي يقوم بتشكيل الوعي والتمثلات وبناء المفاهيم وتصحيحها،فقد سعى المشاركون في اللقاء الذي نظم بغرفة التجارة والصناعة بالمدينة الحمراء،إلى بسط العوائق والاكراهات التي يقف حجرة عثرة في طريق تنمية القدرات والمهارات الخاصة بالطفل،فضلا عن إنتاج عدة بيداغوجية وديداكتيكية وترسانة قانونية لأجرأة التوصيات الوطنية في مجال التعليم الأولي،من خلال التنسيق مع المؤسسات والفاعلين والشركاء على المستوى الأفقي أو العمودي.
 
اللقاء نفسه كان مناسبة لتكريم الأستاذ بوجمعة البكمي ممثل مؤسسات التعليم الأولي بأكاديمية مراكش،كرقم أساس في معادلة منظومة التربية والتكوين قبل المدرسي يعمل على صناعة مجال تعليمي يحتاج لطاقات وكفاءات،سيما وأن الرجل الذي تميز كمرافع عن وحدة البنية التعليمية التي لايمكن بأي حال من الأحوال أن تقبل التجزيء والتفكيك.

المتدخلون الذين حضروا كممثلين عن المصالح الخارجية لوزارة التربية الوطنية بجهة مراكش تحدثوا أن التكريم لايعني نهاية النشاط التربوي،وإنما استمرارية في التأطير والدفاع عن حق المؤسسات التربوية التي تعني بالتعليم الأولي وعها حق العاملات والعاملين فيها وحق المتعلم في التعلم،بعد أن التمس المشاركون من الأستاذ الكرّم العمل على مواصلة العمل وعدم التفكير في الابتعاد والممانعة مادامت التربية رهان وطن تحتاج لمن راكموا من التجربة والممارسة والمران ما يجعل الفعل التعليمي يرتقي بتقويم الاختلالات وتعزيز المكتسبات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة