التعاطي “البارد” لحكومة العثماني مع “أنفلونزا الخنازير” يثير استياء المغاربة

حرر بتاريخ من طرف

وجه عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، موجة من الإنتقادات  إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بعد تصريحه لوسائل إعلام، أمس الجمعة فاتح فبراير، بأن عدد الوفيات بفيروس أنفلونزا الخنازير في المغرب عادي جدا والوضع لا يدعو للقلق”.

وصب عدد من هؤلاء الرواد غضبهم على حكومة العثماني بصفة عامة، منتقدين التعاطي “البارد” للحكومة، ولأنس الدكالي، وزير الصحة، مع هذه “الكارثة الوطنية”، على حد تعبيرهم، ومطالبين بالتحرك العاجل لإنقاذ “أرواح الناس”.

كما تساءل ناشطون فايسبوكيون،  عن سبب عدم عقد  الحكومة لإجتماع عاجل، لمدارسة موضوع فيروس “إتش 1 إن 1″، الذي أدخل الرعب إلى قلوب الأسر المغربية.

وحاول رئيس الحكومة طمئنة  المواطنين بالقول إن “جميع” المستشفيات معبأة، وقال إن وجود أنفلونزا الخنازير في المغرب عادي جدا، وأضاف: “ما خاصناش ننشرو الرعب بين المواطنين عن طريق نشر الهلع والمعلومات المغلوطة”، مشيرا إلى أنها  موجودة في العديد من الدول، “وهي موسمية، تكون عادية ولا تستدعي القلق في الغالب”.

وكشف وزير الصحة أنس الدكالي، صباح يومه السبت 02 فبراير الجاري،  أن عدد الوفيات بسبب أنفلونزا “أش 1 إن 1” وصلت إلى تسع حالات، مؤكدا أن الحالة الوبائية تبقى عادية مقارنة مع السنوات الماضية.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة