التشهير بمسؤولين قضائيين ومستشارين جماعيين يرسل ناشطا فيسبوكيا وراء القضبان بالجديدة

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

أدانت غرفة الجنحي التلبسي، بابتدائية الجديدة، مدون فيسبوكي، بسنة ونسف سجنا نافذة وغرامة مالية قدرها 1000 درهم، من أجل التشهير بمسؤولين قضائيين ومستشارين جماعيين، على صفحته الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وتوبع المتهم بجنح السب والقذف، والابتزاز وإهانة الضابطة القضائية، والتبليغ عن جريمة له العلم واليقين بعدم وقوعها، وبث صور أشخاص دون موافقتهم، والتبليغ عن وجود شبكات متخصصة في الدعارة، وإحياء الليالي الحمراء بمدينة أزمور، في ظل غياب تام لوسائل إثباث، ودون التوفر على أدلة وحجج وبراهين قاطعة.

ووفق مصادر، فإن تفاصيل الواقعة، نعود حينما أوقفت عناصر الدرك الملكي بهشتوكة، التابع لسرية الجديدة، المشتبه به المدون، والقابع حاليا بإحدى سجون مدينة الجديدة، بناء على أوامر وتعليمات النيابة العامة، إثر شكاية تقدمت بها مستشارة جماعية، بالجماعة الترابية هشتوكة، تتهم فيها صاحب الصفحة، بالتشهير والإساءة عبر تدويناته الموثقة على الفيسبوك، فيما تقدمت مستشارة ثانية، بشكاية أخرى ضد الفيسبوكي، متهمة اياه بالتشهير، ونشر أخبار زائفة لا أساس لها من الصحة.

فتحت السلطات بناء على الشكايات المذكورة، إلى جانب شكايات أخرى تقدم بإحداها أحد المستثمرين، وأخرى وضعت لدى مصالح الدرك الملكي، من وصاحب تعاونية لتسويق الحليب ومشتقاته، اتهمه صاحب الصفحة بإنتاج مواد فاسدة، والتورط في أعمال مشبوهة، فضلا عن مجموعة من التهم الأخرى الموجهة إلى المتهم، الأمر الذي، بحث قضائي مفصل، لمعرفة هوية المدون صاحب الصفحة، التي تسيئ لرجال أعمال، ومنتخبين ومسؤولين قضائيين بالجديدة، انتهى بتوقيف المعني بالأمر.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المشتبه به، نفى في بادئ الأمر، جملة وتفصيلا المنسوب إليه، لكن تعميق البحث والتحقيق، من طرف المحققين، بتنسيق مع المختبر الوطني للدرك الملكي، بالقيادة العليا لذات الجهاز، تم التوصل إلى أن الموقوف، هو صاحب الصفحة والمعروف بقناص هشتوكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة