التشريح الطبي ينقذ متقاعدا وموظفة من الاعتقال

حرر بتاريخ من طرف

أنقذ التشريح الطبي لمستشفى الطب الشرعي الرحمة بالبيضاء، رجل سلطة متقاعدا، وموظفة بباشوية بوزنيقة، من شبهة جريمة قتل موظف بباشوية بوزنيقة، الذي توفي داخل ضيعة المتهم الأول بضواحي ابن سليمان.

وأشار التقرير الطبي الى أن الوفاة نجمت عن سكتة قلبية للضحية، وأن الجرح الذي في رأسه بجهة الاذن اليسرى بعمق بلغ 15 سنتيمترا لم يكن مسببا للوفاة. وإن الجرح كان نتيجة سقوط الضحية قبل ان يلفظ أنفاسه الأخيرة على حافة كرسي المرحاض، وهو ما جاء متطابقا مع تصريحات المتهمين.

وقررت النيابة العامة، بعد إحالة المتهمين الثلاثاء الماضي، على الوكيل العام الملك باستئنافية البيضاء، بعد أن تم تمديد الحراسة النظرية في انتظار نتائج التشريح، متابعتهما من أجل الفساد والسكر العلني وإعداد وكر للدعارة.

وفي تفاصيل القضية، اوردت يومية “الصباح”، أن الضحية استقدم الموظفة، مطلقة وأم لطفلين، تعمل معه بباشوية بوزنيقة على متن سيارته الى ضيعة صديقه المتقاعد بدوار أولاد أحمد الساحل، التابع لجماعة عين تيزغة إقليم بن سليمان، حيث أمضوا ليلة الحادث يحتسون الخمر.

وبعد أن خلد الجميع للنوم في الساعات الأولى من صباح السبت الماضي، شعر الضحية بدوار وغثيان جراء الإسراف في الشرب، فتوجه الى المرحاض، وأثناء وقوفه باغته دوار تسبب في سقوطه حيث ارتطم رأسه مع حافة كرسي المرحاض ما تسبب له في جرح غائر.

وأشارت مصادر الجريدة إلى أن المتهمين لم ينتبها له الا في حدود التاسعة صباحا، إذ تم استدعاء سيارة إسعاف لنقل الضحية الى المستشفى الاقليمي الحسن الثاني بابن سليمان، من أجل إنقاذه، في الوقت الذي أكد الطاقم الطبي، أن الهالك توفي منذ مدة من الوقت.

وفور علمها بالخبر، حلت فرقة من الدرك تابعة لسرية بن سليمان الى المستشفى، حيث قامت باعتقال رجل السلطة المتقاعد، الذي حل بالمستشفى على متن سيارة الهالك، التي وضع بها كل أغراضه التي تركها بالضيعة، كما تم قطر السيارة الى مقر السرية على ذمة التحقيق، في حين انتقلت عناصر دركية لبوزنيقة، والقت القبض على المتهمة الأخرى، التي غادرت الضيعة صوب منزلها ببوزنيقة وقامت بإحضارها، من أجل التحقيق معها.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة