التخبط والفوضى في الدخول المدرسي بتامنصورت يدفع تلاميذ لمقاطعة فصول الدراسة

حرر بتاريخ من طرف

ذكرت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة بمراكش نقلا عن  نقابيين وجمعويين، أن الدخول المدرسي لهذا الموسم يشهد تخبطا كبيرا، حيث وككل موسم دراسي يبقى الخصاص والاكتضاض والارتجالية في التسيير السمة الغالبة على مستوى جهة مراكش اسفي.

وكشفت الجمعية في بلاغ  لها نقلا عن أعضاء جمعية اباء واولياء التلاميذ الثانوية الاعدادية “المنصورية” بتامنصورت، قرار مقاطعة ابناءهم لفصول الدراسة، وذلك لان إدارة المؤسسة قامت بنقلهم تعسفيا في اتجاه الثانوية التأهيلية “رياض الزاهية” المتواجدة بدوار “أيت علي” على أطراف المجال الحضري لتامنصورت.

وحسب البلاغ الذي توصلت “كشت24” بنسخة منه، فقد أكد أعضاء الجمعية كذلك ان المديرية الإقليمية لم تكلف نفسها عناء توفير النقل للتلاميذ والتلميذات إذ اكتفت بتطويحهم لمسافة تبعد ب 45 دقيقة مشيا على الاقدام من محل سكناهم.

إضافة الى ذلك، فإن المنطقة مكان تواجد الثانوية التأهلية تعتبر من المناطق السوداء أمنيا وهو الذي يشكل هاجسا للسكان والتلاميذ وخاصة التلميذات اللائي سيجدن انفسهن عرضة للمضايقات والتحرش حسب إفادات الجميع.

وأمام هذه الإكراهات أكد العديد من المتصلين بالجمعية أن ابناءهم سيواصلون مقاطعتهم للدروس الى حين حل مشكل ابناءهم وتوفير الشروط الضرورية من أجل ضمان حق ابناءهم في التعليم.

إضافة الى ذلك، علمنا ان مؤسسة “رياض الحمامة” بالمنطقة المذكورة، وعلى غرار مؤسسات عديدة أخرى بالجهة، تعاني من اكتضاض مهول ونقص حاد في الاطر وهو  امر لم تعمل المديرية الإقليمية والسلطات التربوية على تداركه لحد الساعة.

ودعت الجمعية المغربية لحقوق الانسان فرع المنارة مراكش، في إطار متابعتها للوضع التعليمي عن كثب، المديرية الاقليمية بصفة خاصة والسلطات التربوية بالجهة بصفة عامة الى التحرك بسرعة من اجل ضمان حق المغاربة في تعليم عمومي جيد يضمن المساواة وتكافؤ الفرص.

كما دعت السلطات التربوية الى تبني مقاربة تشاركية في تدبير قطاع التعليم وتوفير البنيات التحتية والتجهيزات الضرورية الموارد البشرية والتقنية اللازمة لضمان حق ابناء المغرب في تعليم عمومي مجاني جيد وموحد، ينسجم والمعايير الدولية لحقوق الانسان التي تنص على عدم التمييز في الحقل التعليم، وتبني استراتيجية واضحة تستهضر التقارير الاممية التي تعكس الوضع المتردي لهذا الحق الاساسي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة