“البيجيدي” ينفي خدمة أجندات الجزائر في فرنسا

حرر بتاريخ من طرف

قال محمد التفراوتي، مسؤول حزب العدالة والتنمية بفرنسا، إن “البيجيدي” لم يكن جزءا من معادلة ترتيب المجال الديني في فرنسا. وذهب، في بلاغ له يرد فيه على اتهامات بالاصطفاف إلى جانب الجزائر في قضية ترتيب المجال الديني في فرنسا، إلى أن الحزب، ينأى بنفسه عن الاصطفاف في القضايا الدينية، سواء كانت في الداخل أو الخارج.

وأكد على أن حزب العدالة والتنمية ليس خصيما للدولة المغربية ولا لرهاناتها، وبأنه يلتزم بشكل حرفي بورقة الحزب المذهبية وأطروحته السياسية، وبتوجهات أمينه العام، لاسيما ما يخص تغليب مصالح الدولة العليا على مصالح الحزب.

وأطلقت وسائل إعلام وطنية اتهامات ثقيلة في حق فرع حزب العدالة والتنمية بفرنسا، بلغت حد تصنيف الحزب وحركة التوحيد والإصلاح بالخيانة للوطن، والاصطفاف مع أعداء البلاد لخدمة الأجندة الجزائرية.

وقال الحزب، في بلاغ صحفي، إن هذه الاتهامات لم تجد من معطيات لتبني عليها هذه الاتهامات الباطلة، سوى ادعاءات باصطفاف الناشط أنور كبيبش إلى جانب عمدة مسجد باريس الجزائري. وأورد “البيجيدي” بأن هذه الرواية التي وصفها بالفقيرة تم نسجها لخلق توتر بين الحزب والدولة المغربية، تبين إفلاس مشاريع مناهضي الحزب.

وأشار إلى إن الناشط المذكور لا علاقة له بحزب العدالة والتنمية، ولم يسبق له أن كان في يوم من الأيام عضوا بالحزب فضلا عن أن يكون من المؤثرين فيه في الخارج.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة