البيجيدي” يتهم وزارة الداخلية بتوقيف مشاريع بالراشيدية

حرر بتاريخ من طرف

بعد قضية “التشطيب” عن مجموعة من قادته في اللوائح الانتخابية العامة بالرباط والتي انتقد فيها “البيجيدي” مصالح وزارة الداخلية وتحدث عن وجود استهداف، صعد حزب “المصباح” في الراشدية، بدوره من خطاب “المظلومية”، واتهم مصالح الوزارة ذاتها بالوقوف وراء “عرقلة ممنهجة” لمشاريع وتدابير التنموية بالجماعات التي يسيرها، والتي وصلت، بحسب بيان للكتابة الإقليمية، إلى حد التدخل المباشر لإيقاف مشروع ألعاب الأطفال ببودنيب، وإقصاء جماعة مولاي علي الشريف من إنجاز مشروع المركب السوسيوثقافي، وإيقاف مشروع المسبح الأولمبي بالرشيدية.

وزادت الكتابة الإقليمية لـ”البيجيدي” في القول إن السلطات الإدارية لا تلتزم الحياد وتمعن في خرق القانون وفق حسابات ضيقة. واعتبرت بأن هذا الأمر يطرح تساؤلات حقيقية عن ضمانات نزاهة العملية الانتخابية والمنافسة الشريفة فيها.

وتحدث حزب “البيجيدي” بالراشيدية بدوره عن عمليات تشطيب غير قانونية طالت عددا كبيرا من الناخبين بالإقليم. وذكر بأن هذه العمليات تعتبر انتهاكا لمبدأي الحياد والشفافية، وعدم التقيد بالإجراءات القانونية المنصوص عليها في هذا الصدد. كما انتقد ما أسماه بعرقلة تسجيل المتعاطفين مع الحزب في لوائح الغرف المهنية، وأشار إلى أن ذلك يعبر عن إرادة محاربة وجود العدالة والتنمية في الهيئات المنتخبة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة