“البيجيدي” يتحدى السلطات ويدعو لخرق حالة الطوارئ والتظاهر بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

قررت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية الدعوة إلى التظاهر، يوم غد الثلاثاء 27 أبريل الجاري، في الربط، وذلك في إطار المشاركة في وقفة احتجاجية دعت لها مجموعة العمل الوطنية من أجل فلسطين، أمام مقر البرلمان، في تحدي لحالة الطوارئ الصحية، وفي خرق لقرار سبق أن أصدرته سلطات الرباط التابعة للحكومة التي يسيرها الحزب ذاته، وهو القرار الذي يقضي بمنع التظاهر بسبب الجائحة.

وأشار “البيجيدي” إلى أن هذه المشاركة ترمي إلى قيامه بالواجب اتجه انتفاضة الشعب الفسطيني الداعبة لهبة المقدسيين من جميع أنحاء العالم، واستجابة لنداء الأمانة العامة للهيئات المجالية الداعي للانخراط في كل الفعاليات والمبادرات التي تعبر عن التضامن مع المقدسيين.

واستغربت المصادر من هذه الدعوة للمشاركة في خرق حالة الطوارئ الصحية من قبل حزب سياسي هو نفسه يترأس الحكومة التي أقرت هذه التدابير لمواجهة جائحة كورونا.

وقالت المصادر إنه هو الحزب نفسه الذي يترأس حكومة سبق أن فضت إنزلات الأساتذة المتعاقدين وجرتهم إلى المحاكمات بتهمة خرق حالات الطوارئ الصحية. وهو الحزب الذي يترأس الحكومة التي تصدر تعليمات لفض جل الوقفات والمسيرات الاحتجاجية في ظل الجائحة، وهي نفسها التي أقرت حظر التنقل الليلي في رمضان، ومنعت صلاة التراويح بمبرر التخوف من ارتفاع نسب الإصابة وانتشار العدوى بين الناس.

ووصفت المصادر الأمر بالاستخفاف بالمغاربة واستغفالهم، لأن هذا الحزب الذي يترأس الحكومة والذي يقر التدابير الوقائية هو أول جهة يجب أن تسعى إلى الالتزام به، لا أن تسعى إلى خرقه للظهور بمظهر المدافع الشرس عن القضية الفلسطينية، بعدما وقع على اتفاقية التطبيع بين المغرب وإسرائيل، في خطوة تاريخية وصفت بالمهمة، لكنه، حفاظا على كتلته الانتخابيه التي تشتت يوما عن يوم، أصبح يبحث بكل الوسائل لتحقيق المصالحة مع الحركات الفسلطينية الإسلامية والمنظمات المدافعة عن فسطين والتي أعلنت تبرأها من سياسته بعد توقيعه على اتفاقية التعاون المغربية الإسرائيلية.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة