البرلمان يدخل على خط فاجعة بوقنادل

حرر بتاريخ من طرف

وضع فريق التجمع الدستوري اليوم الثلاثاء 16 اكتوبر الجاري، سؤالا مستعجلا حول فاجعة انقلاب قطار سريع ببو القنادل، من أجل تحديد المسؤوليات، مقدما التعازي لذوي الضحايا.

وطالب فريق حزبي التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري بمجلس النواب، عبر سؤال شفوي آني إلى الحكومة، بفتح تحقيق عاجل لمعرفة أسباب وحيثيات حادثة القطار على مستوى جماعة بوقنادل، والتي خلفت خسائر بشرية بالغة.

وقال رئيس فريق التجمع الدستوري توفيق كميل إن فريقه البرلماني “حزين لهذا المصاب الأليم ويقدم تعازيه لكل عائلات الضحايا، ونحن نتابع تفاصيل الواقعة المؤلمة بكل جزئياتها متضامنين من أسر وذوي الهلكى ومع عائلات الجرحى”.

وأضاف القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، أن الحزب مهتم بالحادثة وبآثارها في نفس الوقت، مردفا بالقول: “تقدمنا بسؤال آني إلى وزير النقل والتجهيز للإطلاع على العوامل المحيطة بهذا المصاب، وتحديد المسؤوليات وطرق مواكبة عائلات الضحايا الذي قضوا وأولئك الذين هم تحت العلاج”.

كما عبر توفيق كميل عن بالغ الحزن الذي يشعر به كافة أعضاء الفريق و قيادة حزبه، مؤكدا أن حزبه يعتبر الحادثة “فاجعة وطنية تقتضي التنسيق بين مختلف القطاعات لتضميد جروح هذه الفاجعة ولتفادي تكرارها مستقبلا”، حسب تصريحه.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة