البرلمان المغربي يثير اهتمام الألمان

حرر بتاريخ من طرف

نوه نائب بالبرلمان الفيدرالي الألماني “البوندستاغ”، رودريش كايسفيتر، أمس الخميس بالرباط، بمساهمة البرلمان المغربي في الجمعية البرلمانية للمتوسط، مشددا على أن حوض البحر الأبيض المتوسط يجب أن يشكل صلة وصل بين الضفتين الشمالية والجنوبية وفضاء للسلم والحوار.

وأفاد بلاغ لمجلس النواب أن كايسفيتر أكد خلال محادثات أجراها مع رئيس مجلس النواب، الحبيب المالكي، أن المغرب يتميز بالاستقرار الاقتصادي والاجتماعي، واصفا الإصلاحات الدستورية والاقتصادية بالجديرة بالاهتمام، مبرزا أهمية تعزيز الحوار والتشاور بين المؤسستين التشريعيتين بالبلدين.

واستعرض كايسفيتر، الذي يرأس شعبة البرلمان الألماني بالجمعية البرلمانية للمتوسط، برامج التدريب التي يستفيد منها الطلبة المغاربة بالبوندستاغ الألماني، منوها بالجدية والكفاءة التي يتميزون بها.

من جهته، يضيف البلاغ، أشاد المالكي بجودة العلاقات المغربية الألمانية، باعتبارها “علاقات نموذجية وجد مفيدة للبلدين”، مؤكدا وجود فرص وإمكانات هامة يمكن استثمارها لخلق شراكات اقتصادية مغربية-ألمانية توجه لتنمية القارة الإفريقية وخاصة في مجال الطاقات المتجددة والحفاظ على البيئة.

وبعدما أشاد المالكي بالمقاربة الإنسانية التي تنهجها ألمانيا في التعاطي مع إشكالية الهجرة، أشار إلى أن المغرب يتابع باهتمام النموذج الألماني المنفتح الذي يرتكز على مبدأ الحوار وقبول الآخر، داعيا، بالمناسبة إلى ضرورة مراجعة سياسة الجوار التي تبناها الاتحاد الأوروبي منذ ما يزيد عن عشر سنوات، والتي أصبحت متجاوزة بفعل التغيرات العميقة التي عرفها المحيط الإقليمي والدولي، ومنطقة حوض المتوسط على الخصوص.

وعلى المستوى البرلماني، شدد رئيس مجلس النواب على أهمية الدبلوماسية البرلمانية في توثيق العلاقات بين البلدين وفي التقريب بين الشعبين، داعيا إلى تكثيف تبادل الزيارات بين برلمانيي البلدين وإلى تنشيط عمل مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الألمانية، خاصة وأن البوندستاغ الألماني بصدد إعادة تشكيل هذه المجموعة بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة.

يذكر أن اللقاء شكل أيضا مناسبة لتبادل وجهات النظر حول قضايا الشباب والمرأة والهجرة وغيرها من المواضيع ذات الاهتمام المشترك.

المصدر: و.م.ع

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة