الاعلان من مراكش عن وضع مشاريع للحماية بهدف التحكم في خطر الانهيارات الارضية

حرر بتاريخ من طرف

أكد المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب أنور بنعزوز أمس الخميس بمراكش، أن الشركة وضعت مشاريع للحماية والوقاية بهدف التحكم في خطر الانهيارات الارضية خصوصا تلك المتواجدة بالمنحدرات والاحواض على مستوى الطرق السيارة بالمغرب.

وأضاف في لقاء صحفي عقده على هامش المؤتمر المغاربي الخامس للهندسة الجيوتقينة الذي يختتم يومه الجمعة 28 أكتوبر الجاري، حول موضوع “مخاطر التربة”، أنه نظرا للآثار السلبية للتغيرات المناخية على الشبكة الطرقية، فإن الشركة أرست تدبيرا استباقيا لهذه التغيرات حيث قامت بتحديد 380 كلم من شبكة الطرق السيارة (من أصل 1800 كلم) المعرضة للمخاطر وثلاثة أحواض مائية معرضة للفيضانات.

ونظرا لكون الحركات الأرضية تعتبر ظاهرة طبيعية لأسباب متعددة تتزايد حدتها بسبب التغيرات المناخية، أكد السيد بنعزوز، أن الشركة عملت على تثبيت المنحدرات والأحواض بغرض التصدي للإضطرابات المتواجدة بها والتي تزداد خطورتها بسبب الأمطار الغزيرة في بعض المناطق وانخفاض المياه في مناطق أخرى جراء انخفاض هطول الأمطار.

ولمواجهة هذه الاضطرابات وضمان السلامة بالطرق السيارة، أكد السيد بنعزوز، أن الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب تبنت نهجا استباقيا يعتمد على تشخيص وتقسيم أخطار الإنهيارات على مستوى كل شبكة، بحيث يعتمد هذا التقسيم على تصنيف الأراضي بحسب مستوى ثباتها مما يمكن من ترشيد جهود المراقبة وتوفير تقنيات ملائمة في الوقت المناسب.

والتزاما منها تجاه مكافحة التعرية وضمان السلامة بالطرق السيارة، تبنت الشركة مشروع “الأرض” لتثبيت التربة وتقنيات تندرج ضمن إطار الهندسة البيولوجية، وذلك من خلال التوقيع على اتفاقية مع المعهد الوطني للبحث الزراعي بهدف تطوير بذور محلية وتقنيات مبتكرة.

ويتوخى مشروع “الأرض” تغطية ما يقارب 10 آلاف هكتار بالنباتات بالمنحدرات وخلق فرص مهمة للشغل وذلك بالاعتماد على مختلف البذور التي يستعملها الفلاحون القاطنون بجوار الطرق السيارة.

وبخصوص التكوين ونقل الخبرات، أوضح السيد بنعزوز، أن تأسيس أكاديمية الطرق السيارة بالمغرب مكن من تعزيز استثماراتها في البحث والتطوير في مجال السلامة الطرقية والجيوتيكنيك والبناء وإلإيكولوجيا والتنقل، مضيفا ان الاكاديمية أطلقت دورة تكوينية على المستويين الوطني والقاري لتكوين خبراء في الجيوتكنيك وأخطار الانهيار بهدف تعزيز الكفاءات المغربية والافريقة.

وفيما يتعلق بانخراط الشركة في إنجاح قمة المناخ “كوب 22” بمراكش، أوضح السيد بنعزوز، أن الاشغال الجارية حاليا على مستوى الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء ومراكش ستتوقف إلى حين انتهاء أشغال القمة، فضلا عن تثليث الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء ومطار محمد الخامس، وتعزيز تواجد الأطر التقنية بمحور الدار البيضاء مراكش لجعلهما أكثر سلاسة بالنسبة للمشاركين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة