الاعتداء على مديرة بسبب برنامج تيسير يخرج مدراء المدارس بفاس للشارع

حرر بتاريخ من طرف

شارك العشرات من مدراء ومديرات المؤسسات التعليمية بمدينة فاس، مساء يوم أمس في وقفة احتجاجية دعت إليها جمعيات مهنية، للتعبير عن تضامنهم مع مديرة تعرضت لاعتداء من قبل ولي أمر تلميذ، وانتقاد طرق تدبير مديرية التعليم لبرنامج تيسير.

وعبرت الجمعيات المهنية للمديرين عن إدانتهم للاعتداء الجسدي واللفظي الذي تعرضت له مديرة مؤسسة عبد الله بن ياسين في قلب مكتبها، “وهي في غمرة الاستعداد لإنجاح محطة الامتحان الوطني للبكالوريا”.

وعبرت هذه الجمعيات، في بيان توصلت “كشـ24” بنسخة منه، عن “احتجاجها الشديد” على مدير مديرية التعليم بفاس، بخصوص طريقة تدبيره لملف “تيسير”، وقالت إنه يتم توجيه المستفيدين بشكل جماعي وغير منتظم للمؤسسات التعليمية. واعتبرت بأن هذا التدبير سيربك إعداد وإجراء امتحانات البكالوريا. وحملوه مسؤولية تبعات هذا القرار.

وتعرضت مديرة هذه المؤسسة التعليمية بمنطقة بنسودة لاعتداء، يوم السبت الماضي، مما استدعى نقلها إلى قسم المستعجلات بالمستشفى الإقليمي، وبعد ذلك إلى مصحة خاصة.

وقالت إن ولي التلميذ المعني كان يرغب في الحصول على وصل الاستفادة من تعويضات برنامج تيسير، رفقة عدد كبير من الأولياء تم توجيههم من قبل مديرية التعليم إلى إدارة المؤسسة، بينما كانت الأطر الإدارية منشغلة بترتيبات إجراء امتحانات البكالوريا.

وأشارت إلى أن المعني بهذا الملف عمد إلى تصويرها بهاتفه النقال، وعندما منعته، وجه لها لكمات على مستوى الوجه، بحضور مجموعة من الموظفين.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة