الاشتراكي الموحد يدين بشدة ويستنكر التطاول على مناضلي الحزب بسيد الزوين

حرر بتاريخ من طرف

أدان حزب الاشتراكي الموحد بشدة واستنكر التطاول على مناضلي الإشتراكي الموحد الشرفاء و ما أسماه “السلوك الهمجي والأرعن” الذي تعرضت له حملة مرشحي فرع الحزب بسيد الزوين، عشية أمس الأحد 5 شتنبر، معتبرا أنه سلوك استفزازي من طرف مرشح أحد الأحزاب المنافسة بجماعة سيد الزوين.

وقال الحزب في بلاغ استنكاري توصل به كشـ24 أن المعني بالأمر تعمد اختراق المرشحين والمناضلين المشاركين في الحملة التي كان يقودها وكيل اللائحة الجهوية والمرشح محمد الهزيم، ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل قام بتوجيه عبارات من السب والشتم لمناضلي الحزب، في الوقت الذي التزم فيه مناضلو الإشتراكي الموحد بضبط النفس تفاديا للإنسياق وراء مثل هاته السلوكات الإستفزازية التي تعكس طينة الكائنات الإنتخابية التي تدخل غمار التنافس على مجلس جماعة سيد الزوين التي تكالب عليها المفسدون منذ إحداثها بمقتضى التقسيم الجماعي سنة 1992.

وعبّر الحزب الإشتراكي الموحد عن إدانته بأشد العبارات كل الأساليب الإستفزازية التي يشنها المرشح المعني وشقيقه المستشار السابق المعروف بسوابقه في الإتجار بالمخدرات.

واستنكر المصدر ذاته ما أسماه “الهجمات والحملات الشعواء والمغرضة التي يتعرض لها مناضلو الحزب بسيد الزوين من طرف لوبيات الفساد ومرتزقة الإنتخابات”، مؤكدا أن مثل هاته السلوكات الجبانة والرعناء لن تثني مناضلي الحزب على المضي في مسيرتهم النضالية لمحاربة الفساد والمفسدين.

ونوّه الحزب بالطريقة الحضارية التي تعامل بها مرشحو باقي الأحزاب مع الحملة النظيفة للإشتراكي الموحد و التي اتسمت بالترحيب بمناضلي الحزب أثناء الحملة الانتخابية، مؤكدا سلكه المسطرة القانونية لانصاف مناضلي و مناضلات الحزب الاشتراكي الموحد و ردع هذا المرشح الارعن و امثاله من المفسدين.

ودعا الحزب الإشتراكي الموحد السلطات المحلية والدرك الملكي الى التدخل لوقف كافة الخروقات التي تشهدها الحملات الانتخابية للمفسدين، و التي تتمثل في شراء الذمم و توزيع المال الحرام و إقامة الولائم و عدم الاكتفاء بالحياد السلبي الذي يعني غض الطرف عن هذه السلوكات.

كما دعا الحزب ذاته المواطنين والمواطنات الى التصويت العقابي ضد هذا المرشح الأرعن و أمثاله وقطع الطريق على كافة المفسدين بسيد الزوين، وذلك بالتصويت الإيجابي لصالح مناضلات ومناضلي الحزب الإشتراكي الموحد.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة