الاستاذ عبد الجليل القزويني في ذمة الله

حرر بتاريخ من طرف

الاستاذ عبد الجليل القزويني في ذمة الله
( كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ ) صدق الله العظيم.
 
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره وببالغ الحزن والأسى، تلقت عائلتي القزويني والمعلوم بمراكش خبر وفاة المرحوم “عبد الجليل القزويني” الذي وافته المنية صبيحة الجمعة 25 يوليوز 2014 الموافق 27 رمضان، بعد صراع طويل مع المرض ليوارى الثرى بمقبرة بمقبرة باب اغمات بمراكش.
 
توفي المرحوم عن عمر ناهز 78 عاما، بعد مسيرة حافلة بالعطاء في سلك القضاء وفي مجال التربية والتعليم  حيث عمل قاضيا عادلا نزيها ببنجرير خلال سبيعات القرن الماضي قبل ان يشتغل استاذاً بثانوية ابن يوسف بمراكش ثم مديرا بنفس الثانوية.
 
وكان رحمه الله واحداً من أهم رموز الفكر والتنوير، من الذين نذروا جل حياتهم لقضية الفكروالتربية.
 
وبهذه المناسبة يتقدم السيد عمر المعلوم نيابة عن افراد العائلة بتعازيهم القلبية الحارة الى أبناء وإلى جميع أفراد عائلة المرحوم داعين المولى عز وجل أن  يجعل قبره روضة من رياض الجنة وأن يتغمد روحه بواسع رحمته ومغفرته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه جميل الصبر والسلوان .وان يعوض امتنا بفقده خيرا.
 
وان لله وانا اليه راجعون.الاستاذ 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة