الاتحاد المغربي للحقوق والحريات يندد بالوضع الأمني بالمستشفيات

حرر بتاريخ من طرف

تابع الاتحاد المغربي للحقوق والحريات ببالغ الاهتمام الإعتداء الذي تعرضت له ممرضة بالمستشفى المحلي بمدينة الداخلة و الذي تم توثيقه بالصوت والصورة.

وعبر الاتحاد عن اسفه عما تعرضت له جندية من جنود الصف الأول للتصدي للجائحة معلنا للرأي الوطني والمحلي بمدينة الداخلة إدانته للإعتداء الوحشي و الهمجي الذي تعرضت له الممرضة أثناء مزاولة واجبها، واستعداده لكافة أشكال المساندة و الدعم للممرضة حتى يتم جبر كافة الاضرار المجسدية و النفسية التي تعرضت لها ومحاسبة المعتدي عن جريمته النكراء.

وأدان الاتحاد إهمال السلطات المكلفة بالسهر على حماية المستشفيات والطاقم الطبي بها خاصة مع تكرار الاعتداءات على هذا الأخير و العنصر النسوي فيه، محملا الدولة في شخص وزارة الصحة و الداخلية مسؤولية السلامة الجسدية للطاقم الطبي و العاملين بكل مستشفيات المملكة خاصة و أن المفروض ان تتوفر كافة المنشآت الصحية على رجال الأمن الخاص و ووحدة للأمن الوطني تمنع حدوث هذه الحوادث و تتدخل قبل حدوثها.

وطالبت الهيئة الحقوقية بالاسراع بضبط المعتدي و تقديمه للقضاء لمحاسبته بما يحقق الردع الخاص و العام، ومتابعته للحالة الصحية للمعتدى عليها إصراره على تحقيق العدالة و ضمان عدم تكرار هذه الاعتداءات، منوها ومشيدا بالتضحيات الجسام التي يبدلها جنود الصف الأول في مواجهة الجائحة و تجويد العرض الصحي بالمملكة.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة