الإشتراكي الموحد بسيد الزوين يدين استفحال الحملات الإنتخابية السابقة لآوانها ويلوح بسحب ترشيحات مناضليه

حرر بتاريخ من طرف

ندد الحزب الإشتراكي الموحد بسيدي الزوين بشدة بما وصفه الحملات المسعورة الغير قانونية والسابقة لآوانها التي تعرفها جماعة سيد الزوين منذ أسابيع.

وحمل الحزب في بيان توصلت “كشـ24” بنسخة منه، السلطات مسؤولية استفحال الحملات المحمومة التي تجتاح الجماعة منذ أسابيع والتي وصلت حد إقامة بعض المرشحين لثلاث ولائم انتخابية في ظرف أسبوع.

نص البيان كاملا:

الحزب الإشتراكي الموحد
سيد الزوين

بيان

لا لتكرار مسلسل الفساد الإنتخابي بجماعة سيد الزوين

تشهد جماعة سيد الزوين طيلة الثلات الأسابيع الأخيرة حملات انتخابة مسعورة سابقة لآوانها في خرق سافر للقانون تقودها رموز الفساد ومستشاري اللوبي الحاكم بالجماعة وتجار الإنتخابات وعدد من اعوان السلطة المقربين من بعض المرشحين، تستعمل فيها جميع الوسائل المجرمة قانونيا حيث تفاحشت الولائم بمختلف الدوائر وكذا استعمال المال القدر والرشاوي لشراء الذمم وتمويل الأنشطة الرياضية المشبوهة وتأدية فواتير الكهرباء والماء وشراء الأدوية وتوزيع بعض المواد الغذائية على المعوزين في استغلال خبيث لمآسيهم وفقرهم وازعاج المواطنين بطرق بيوتهم ليلا وتقديم قوالب السكر لهم واعترض سبيلهم نهارا وانتهاج أساليب “التعوريط” من أجل استمالتهم وانتشار الشناقة و”الشدادة” ومرابطتهم بالمقاهي والدروب والأزقة طيلة اليوم، والأذهى من ذلك تنظيم الليالي الحمراء وجلب العاهرات وتزويد الشباب بالمخدرات و”الماحيا”.

إن هاته الممارسات البائدة والمظاهر الماضوية التي أكل عليها الدهر وشرب تساهم في عزوف الناخبين والشباب خصوصا عن صناديق الاقتراع وتكريس ميوع العملية الانتخابية وتمييع الحياة السياسية برمتها وتؤشر على أن الكائنات الإنتخابية الفاسدة ماضية لا محالة في إفساد هاته المحطة التي تجري في ظل الدستور الجديد.

وعليه فإننا في الحزب الإشتراكي الموحد نعلن للرأي العام الوطني والمحلي مايلي:

*- ادانتنا الشديدة لهذه الحملات المسعورة الغير قانونية وكل الأساليب الدنيئة التي تستعملها الكائنات الإنتخابية الفاسدة في حملات سابقة لآوانها.
*- نستنكر بشدة انخراط مجموعة من اعوان السلطة في الدعاية لأقاربهم المرشحين بما يزيح عن العملية الانتخابية المصداقية والشفافية التي تسعى السلطات العليا للبلاد الى اضفاءها عليها.
*- نحمل السلطات مسؤولية استفحال الحملات المحمومة التي تجتاح الجماعة منذ أسابيع والتي وصلت حد إقامة بعض المرشحين لثلاث ولائم انتخابية في ظرف أسبوع.
*- رفضنا الشديد لهاته الأساليب التي تقوض مبدأ تكافؤ الفرص بين باقي الفرقاء المشاركين في العملية الإنتخابية واستعدادنا لسحب ترشيحاتنا في حالة استمرار مظاهر الفساد.

وعليه فإننا في الحزب الإشتراكي الموحد نطالب بمايلي:

*- تبني مقاربة صارمة للتصدي للمفسدين ومنع الولائم المكشوفة واتخاذ التدابير القانونية بحق المتورطين.
*- تحييد و”توقيف” أعوان السلطة الذين تربطهم علاقات قرابة ببعض المرشحين عن مزاولة مهامهم لحين انتهاء هاته العملية.
*- نهيب بالمواطنين الشرفاء فضح تجار الإنتخابات والتصدي للسماسرة والمفسدين الذين اغتالوا حلم ساكنة سيد الزوين في التنمية الحقيقية منذ نحو 23 عاما من التسيير العشوائي.

الحزب الإشتراكي الموحد
فرع سيد الزوين
سيد الزوين في: 16/08/2015

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة