الإستيلاء على 20 رأس من الغنم في ملكية مستشار جماعي بضواحي سطات

حرر بتاريخ من طرف

برشيد / نورالدين حيمود

كشفت مصادر مطلعة لـ ” كشـ24 “، أن عصابة سرقة المواشي عادت من جديد لإقليم سطات ونواحيها، حيث قام أفرادها يتنفيذ سرقات مؤخرا في جنح الظلام الدامس، مستغلين كذلك التقلبات المناخية والأمطار الغزيرة، التي تشهدها البلاد حاليا.

وقالت المصادر نفسها، إن عصابة “الفراقشية”، عادت إلى الظهور من جديد، واستئناف نشاطها الإجرامي، وتفعيل مخططات السطو وسرقة المواشي بكل أنواعها بمنطقة الشاوية ورديغة، حيث شكلت هذه العصابات الإجرامية الخطيرة، ليلة الخميس _ الجمعة 28 نونبر الجاري، حدثا استثنائيا عاشت على إيقاع تسيبه وفوضاه العارمة، ساكنة الجماعة الترابية أولاد بوعلي النواجة إقليم سطات.

وأضافت المصادر ذاتها، أن إحدى هذه السرقات استهدفت ماشية مستشار جماعي، بدوار القدادرة جماعة أولاد بوعلي النواجة دائرة البروج إقليم سطات، حيث تمكن الجناة من الإستيلاء على حوالي 20 رأس من الغنم، من داخل ضيعة فلاحية متخصصة في تربية المواشي بالدوار المذكور.

وفي هذا الإطار، وفور علمها بالخبر انتقلت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي البروج والسلطات المحلية، على وجه السرعة صوب الضيعة الفلاحية موضوع القضية، لمعاينة مكان السرقة، وبتعليمات من النيابة العامة المختصة، فتحت السلطات الأمنية بحتا وتحقيقا عاما وشاملا لمعرفة ظروف وملابسات ووقائع السرقة.

وقد تلقت العناصر الدركية من القائد الإقليمي ومساعده الأول، توصيات مهمة من أجل إيقاف واعتقال الجناة الحقيقيين، الذين عملوا على نقل القطيع إلى وجهة غير معلومة، ووضع خطط جديدة ومنهجيات محكمة من أجل وضع حد نهائي لعصابات الفراقشية، التي روعت الإقليم، وألقت بظلالها في المجال الجغرافي لجهة الشاوية سطات.

هذا وستبقى الأبحاث الميدانية والتحرياث الماراطونية المكثفة متواصلة، من أجل الوصول إلى أفراد الشبكة الإجرامية، وتقزيم المد الإجرامي الخطير والقيام بالمتطلب، بتعليمات من سلطة الإتهام بمحكمة سطات.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة