“الإخفاء في تدبير الحراسة” يغضب مهنيي الصحة بالرباط

حرر بتاريخ من طرف

دعت “الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية”، مهنيي الصحة إلى تنظيم وقفة احتجاجية يوم 24 دجنبر الجاري، أمام إدارة المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، تنديدا بإخفاق الإدارة في تدبير ملف الحراسة.

وعبرت “الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية”، عن استنكارها ما أسمته “اخفاق الإدارة في تدبير ملف الحراسة” لعجزها في صرف مستحقات وتعويضات الممرضين وتقيي الصحة والقابلات الخاصة  بالحراسة، التي يزاولونها ليلا وأثناء العطل الأسبوعية والأعياد..

وقال بيان الجمعية، أن “الممرضين وتقنيي الصحة والقابلات، يعملون ثلاثة أشهر ونصف إضافية سنويا، أكثر من زملاءهم الذي يعملون بنظام التوقيت المستمر، فضلا عن النقص الحاد في أعداد مهنيي القطاع والظروف الصعبة المحفوفة بالمخاطر”.

واستنكر مهنيو الصحة، طريقة التعاطي مع حقوقهم المتمثلة في “التعاقس والاستخفاف بحقوقهم المشروعة المخولة والمعتمدة طبقا  للقوانين  الجاري بها العمل”، ما يترجم حسب البيان، “الاستخفاف بحقوقهم ومستحقاتهم التي لم يتوصلوا بها منذ 2016 رغم تمتع مديرية المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا باستقلالية معنوية ومادية، باعتبارها مؤسسة عمومية تتخذ قراراتها داخل اجتماع مجلسيها التسييري والإداري”.

وشددت “جمعية علوم التمريض والتقنيات الصحية”، على تسطيرها برنامجا احتجاجيا متواصلا دون انقطاع أو توقف، إلى حين صرف مستحقات وتعويضات الممرضين وتقنيي الصحة، المتمثلة في تنفيذ وقفة احتجاجية كل يوم خميس بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة