الأمن يستمع لمسؤولة المؤسسة الفندقية التي تعرضت لاعتداء من طرف صحراوية بمراكش

حرر بتاريخ من طرف

استمعت عناصر الأمن يومه الخميس 19 ماي الجاري، لمسؤولة المؤسسة الفندقية التي تعرضت لاعتداء جسدي من طرف مواطنة تنحدر من إحدى مدن الأقاليم الجنوبية بالشارع العام أمام أنظار عدد من المستخدمين. 

وأكدت مصادرنا، أن عناصر الأمن فتحت تحقيقها في شكاية الضحية بناء على تعليمات من النيابة العامة، حيث تم الإستماع لشهود النازلة التي خلفت للضحية عجز حددته الشهادة الطبية المسلمة من مستشفى إبن طفيل في 25 يوما قابلة للتجديد.

وكانت الضحية التي تعمل مسؤولة بمؤسسة سياحية تعود ملكيتها لرجل أعمال معروف بالحي الشتوي بجليز، نقلت صباح أمس الأربعاء 18 ماي الجاري، إلى مستعجلات مستشفى إبن طفيل إثر تعرضها لاعتداء جسدي من طرف مواطنة تنحدر من إحدى مدن الأقاليم الجنوبية بالشارع العام أمام أنظار عدد من المستخدمين. 

و وفق شهود عيان لـ”كشـ24″، فإن الموظفة التي تشتغل مديرة بالمؤسسة السياحية المذكورة والمسماة “حياة”، طلبت من الصحراوية تسليم مفاتيح شقة بعد انتهاء مدة الحجز، غير أن النزيلة المذكورة امتنعت عن ذلك بل لم تتورع في إمطارها بوابل من السب والشتم والألفاظ البديئة. 

وتضيف مصادرنا، أن المسؤولة المذكورة تفادت الرد على النزيلة التي بدأت تتباهى بكونها صحراوية وبأن المؤسسة شرف لها استظافتها وإيوائها، فانصرفت لعملها غير أن المعتدية لا حقتها خارج المؤسسة وأسرعت جريا نحوها وهي تهم بركوب السيارة واعتدت عليها بالضرب، حيث لا تزال ترقد في حالة غيبوبة بمستشفى ابن طفيل. 

وأضافت المصادر ذاتها، إلى أن الصحراوية شرعت في تهديد مستخدمي المؤسسة بالمناداة على الصحراويين لنصرتها وقالت لهم بلغة مفعمة بالوعيد “إلى محشمتوش غادي نعيط ليكم على الدراري باش ايوريو ليكم صحراوة علاش قادين”. 

وأشارت مصادرنا، إلى أن الصحراوية “ش، ع” استمرت في لغة التعنت والتسلط  والإسفتزاز حتى بعد وصول عناصر الأمن. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة