الأمن المغربي يتصدّى لمحاولة 200 مهاجر اقتحام سياج سبتة

حرر بتاريخ من طرف

أعلن مصدر محلي مغربي، أن قوات الأمن تمكنت، اليوم الإثنين، من صد محاولة اقتحام أزيد من 200 مهاجر إفريقي، لسياج حدودي يفصل البلاد عن مدينة سبتة.

وقال مسؤول بوزارة الداخلية المغربية، طلب عدم كشف هويته، إن “عناصر القوات المساعدة، منعت نحو 200 مهاجر غير شرعي من اقتحام السياج الحدودي مع سبتة.

وأضاف، أن “هؤلاء المهاجرين، اضطروا إلى العودة أدراجهم صوب الغابات الواقعة في بلدة “بليونش”، المتاخمة للشريط الحدودي الفاصل بين الأراضي المغربية وجيب سبتة.

وتأتي محاولة الاقتحام الجديدة هذه، غداة شن قوات الدرك المغربي ، حملة تمشيطية مكثفة في المنطقة الحدودية المتاخمة للشريط العازل، لإبعاد مئات المهاجرين عن السياج الفاصل مع سبتة، فيما لم يتسن الحصول على معلومات تتعلق بحصيلة هذه الحملة الأمنية.

ويرابط ما يناهز ألف من المهاجرين الأفارقة بالغابات المجاورة لقرية “بليونش” المحاذية للسياج الفاصل بين سبتة، وبقية الأراضي المغربية، إذ يقيمون هناك بشكل جماعي في انتظار الفرص المواتية للهجرة السرية نحو جنوبي إسبانيا أو اجتياز الأسيجة الحدودية ودخول “سبتة”.

وتتكرر محاولات اقتحام المهاجرين المتواجدين بطريقة غير شرعية في المغرب، لسبتة، لكنهم يفشلون في العادة نتيجة تصدي قوات الأمن المغربية والإسبانية المرابطة على المناطق الفاصلة.

ونجح أزيد من ألف و130 مهاجر غير شرعي ينحدرون من دول جنوب الصحراء الإفريقية، في تجاوز الأسلاك الشائكة المحيطة بسبتة، خلال عمليات اقتحام جماعية شهدتها فترات متفرقة من 2017. وفق معطيات سابقة أعلنت عنها السلطات الإسبانية. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة