الأمانة العامة لحزب “الكتاب”.. بنعبد الله يدخل السباق وحيدا للظفر بالولاية 4

حرر بتاريخ من طرف

لم يعلن بعد حزب التقدم والاشتراكية عن موعد محدد لعقد مؤتمره الوطني الحادي عشر. لكن المتتبعين لشأنه التنظيمي، يوردون بأن جل المؤشرات توحي بأن محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام الحالي للحزب، سيدخل سباق المنافسة وحيدا للظفر بالولاية الرابعة.

آخر اجتماع عقده المكتب السياسي لحزب “الكاتب”، يوم أمس الثلاثاء، ناقش الترتيبات والاستعدادات، السياسية والتنظيمية، المرتبطة بالدورة المقبلة للجنة المركزية المقرر التئامها يوم 18 يونيو المقبل. وقال إن هذه الدورة سَتُخصص أساساً لتحضير المؤتمر الوطني الحادي عشر للحزب.

وباستثناء مبادرة “سنواصل الطريق”، فإن الأمين العام الحالي لا يواجه أي معارضين للاستمرار في تولي منصب الأمين العام للحزب. ورغم حدة الانتقادات التي وجهتها هذه المبادرة لنبيل بنعبد الله، إلا أن تأثيرها محدود في هياكل الحزب. وقد نجح التيار الذي الموالي للأمين العام الحالي في إبعاد كل المحسوبين عليها من مواقع المسؤولية في التنظيم. وصدرت قرارات تأديب في حق عدد منهم.

وواصل الأمين العام الحالي أنشطته “الإشعاعية” في عدد من المدن لحشد التأييد لـ”برنامجه”، دون صعوبات تذكر، باستثناء أحداث “عرقلة” لتجمع كان من المرتقب أن ينظمه بمدينة فاس.

وفي الوقت الذي ترى فيه مبادرة “سنواصل الطريق” بأن الأمين العام الحالي انحرف بخط الحزب بتحالفه مع حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الإسلامي المحافظ، ومشاركته في حكومات ترأسها، وارتكب أخطاء تنظيم كثيرة، وحد من تنامي امتداد “الكتاب”، فإن أنصار بنعبد الله يقدمون حصيلة إيجابية عن الأداء. فهم يعتبرون بأن التدبير الحالي أخرج “الكتاب” من العزلة، وجعله حزبا ذون وزن. ومكنت الانتخابات من توسيع قواعده، ومن حضوره محليا وجهويا ووطنيا. وبالنسبة إليهم، فإن هذه الحصيلة تحتاج إلى “تحصين” و”تثمين”، وهو أمر لن يتحقق إلا بالولاية الرابعة للأمين العام الحالي.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة