الأغلبية والمعارضة تتكتل وتقسم على القرآن لمواجهة “التسيير الإنفرادي” لرئيس جماعة سيد الزوين

حرر بتاريخ من طرف

أفادت مصادر لـ”كشـ24″، أن أحد أعضاء المجلس الجماعي لسيد الزوين جمع ليلة أمس الأحد 12 دجنبر الجاري، 17 عضوا من مجموعة الـ19 المشكلة للمجلس الجماعي من أجل التكتل للتصدي لما أسموه بالقرارات الإنفرادية لرئيس المجلس الجماعي.

وأضافت مصادرنا، أن الأعضاء المجتمعين المحسوبون على حزب الحركة الديمقراطية الإجتماعية الذي يقود الأغلبية، وحزب ىالأصالة والمعاصرة، والنهضة والفضيلة والعدالة والتنمية أدوا القسم القراآن الكريم من أجل العمل على تسيير الجماعة وفق تدبير معقلن  والتصدي للتسيير الإنفرادي للرئيس ومواجهة كل أشكال الخروقات التي يرتكبها أحد التقنيين صاحب مقولة “غادي نفركع هاذ الرمانة”.

وأكدت مصادرنا، أن أحد الأعضاء المحسوب على معارضة “التركتور” والذي يمثل الدائرة 12 بالمجلس الجماعي وحده من انسحب من اللقاء ورفض أداء القسم على القرآن والإصطفاف إلى جانب رئيس المجلس الجماعي.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن هاته الخطوة تأتي بعد إقدام رئيبس المجلس الجماعي على تحويل بعض المشاريع إلى دائرته الإنتخابية في خطوة انفرادية كانت بمثابة النقطة التي أفاضت الكأس.

وفي إتصال هاتفي نفى رئيس المجلس الجماعي لسيد الزوين رشيد دكداك  لـ”كشـ24″، كونه قد قام بتهريب أي مشروع تنموي لدائرته، مؤكدا في الوقت ذاته، بإن مجموعة من المستشارين الذي حضروا لقاء أمس يتواجدون معه ولا توجد أي نية للدخول في مواجهة معه لأي سبب من الأسباب.

واكد رئيس المجلس الجماعي لسيد الزوين، أن جميع القرارات بالمكتب تخضع للتصويت بشكل ديمقراطي، ولا أساس لوجود أي تدبير إنفرادي لشؤون المواطنين والجماعة، وفق ما يزعمه البعض. 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة