الأطباء الداخليون يصعّدون ضد إدارة chu مراكش

حرر بتاريخ من طرف

للأسبوع العاشر على التوالي، يواصل الأطباء الداخليون بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش، اعتصامهم للمطالبة بالحق في اختيار التخصص والالتحاق بالمصالح الاستشفائية قصد التكوين، بعد أن أصبح اشتغالهم يقتصر على العمل في أقسام المستعجلات وغرف الإنعاش.

وخاضت جمعية الأطباء الداخليين بمراكش، لقاءات عديدة مع إدارة المركز الجامعي محمد السادس، وعمادة كلية الطب والصيدلة بمراكش، كما قام الأطباء بوقفات احتجاجية لإيصال مطالبهم، إلا أنها قوبلت بـ”التسويف والمماطل”، حسب قول الجمعية.

وفي تصعيد لاحتجاجاتهم ضد الإدارة، أعلن الغاضبون، عبر جمعية الأطباء الداخليين بمراكش واللجنة الوطنية للأطباء الداخليين والمقيمين، عزمهم تنظيم اعتصام يومي 16 و17 ماي الجاري، مع إضراب عن العمل بمختلف المصالح باستثناء مصالح الإنعاش والمستعجلات لمدة 24 ساعة يوم الخميس 19 من نفس الشهر، مع وقفة احتجاجية أمام عمادة كلية الطب، تليها مسيرة إلى ولاية جهة مراكش آسفي.

بيان صادر هن الهيئتين المذكورتين، حمّل مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع لكل من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية وإدارة المستشفى الجامعي، وعمادة كلية الطب.

ونبه البيان، إلى حالة الاحتقان الذي يعيشها الطبيب الداخلي، إضافة إلى المشاكل التي تطورت إلى واقعة الاعتداء على زميلة لهم من طرف أحد المرتفقين وسط بناية المستعجلات.

ويطالب الأطباء الداخليون، فوج 19، بإنصافهم وضمان حقهم في الالتحاق بمختلف مصالحهم الاستشفائية، مع الصرف الآني لمستحقات كوفيد-19 للفوج 20، مع توفير الأمن داخل رحاب المستعجلات للسهر على أمن الأطباء والمرضى.

ووصفت اللجنة الجهوية للأطباء الصيادلة وجراحي الأسنان بمراكش، المنضوية تحت لواء الجامعة الوطنية للصحة، الإتحاد العام للشغالين، ما يتعرض له الأطباء الداخليين بـ “الحيف والظلم “، وذلك جراء منعهم من الالتحاق بمصالحهم وحرمانهم من تكوينهم وحقهم الأصيل في اختيار التخصص.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة