الأزمي يهاجم المنسق الإقليمي لـ”الأحرار” في “قلعته” بنواحي فاس

حرر بتاريخ من طرف

قاد ادريس الأزمي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ورئيس مجلسه الوطني، وعمدة فاس الحالي، مساء يوم أمس الخميس، جولة للحملة الانتخابية لحزب “المصباح” في منطقة “أولاد الطيب” بنواحي العاصمة العلمية، والتي يعتبرها التجمعيون “قلعة” لهم، بينما يقول خصومهم إن المنسق الإقليمي لـ”الأحرار” حولها إلى “محمية”، ومنع لأكثر من مرة، باستعمال البلطجة، منافسيه من دخولها.

ورفع الأزمي، بالقرب من مقهى رئيس هذه الجماعة، وأحد مراكز اجتماعاته ولقاءاته، شعارات مناوئة له، حيث نعته بـ”الفاسد” و”المفسد” و”الشيطان”، ودعا ساكنة المنطقة إلى تجاوز عقدة الخوف، حسب تعبيره، والتصويت ضده رئيس الجماعة، والإطاحة به كما تمت الإطاحة بالعمدة الاستقلالي السابق لفاس، حميد شباط، في انتخابات 2015.

وسبق لشباط بدوره أن قام بجولة في هذه المنطقة، وزار مقهى معروفة في ملكية رئيس هذه الجماعة، وهو من أكبر خصومه السياسيين بالمدينة، ودعا زبناء المقهى إلى التصويت لفائدة “غصن الزيتون”، قبل أن يشير، في تصريحات له، إلى أن المنطقة تستحق أن تتحول إلى مدينة، وأضاف بأنها تعاني من فوضى وعشوائية في التعمير، ونقص حاد في التجهيزات الأساسية.

وكان عدد من المتتبعين للشأن العام المحلي قد عبروا عن تخوفاتهم من أن تسفر مثل هذه الحملات عن أعمال “بلطجة”، لكن لم تسجل الحملات الانتخابية في المدينة، خاصة في الأحواز وفي الأحياء الشعبية، أي حوادث من شأنها أن تسيء إلى العملية، وذلك على بعد 5 أيام من موعد الاستحقاق المحدد لـ8 شتنبر الجاري.

إقرأ أيضاً

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فيديو

للنساء

ساحة