اقتحام باعة متجوّلين لحي بعد ترحيلهم والسّاكنة تُناشد السّلطات للتدخل

حرر بتاريخ من طرف

وجدت ساكنة حي أسول بالمدنية العتيقة لمراكش، نفسها تعيش وسط سوق عشوائي، بعدما حجّ عدد كبير من الباعة الجائلين إلى الحي المذكور، عقب ترحيلهم من عرصة الملاك -باب تاغزوت، ليختاروا المنطقة المذكورة مكانا لممارسة أنشطتهم.

وتشتكي الساكنة، من الوضع الذي أصبحت تعيشه المنطقة، بسبب انتشار الباعة المتجولين، والضجيج الذي يسببونه من الصباح وحتى المساء، دون مراعاة لراحة السكان، فضلا عن الإزدحام الذي باتت تعرفه المنطقة، والأزبال المترامية في كل مكان، وهو ما يضرب عرض الحائط تعليمات السلطات المعنية في تحقيق شروط الوقاية والتباعد الجسدي في ظل تفشي وباء كورونا، مما يهدد بظهور بؤرة وبائية تزيد الوضع تعقيدا بالمدينة.

وأكد المتضررون، أن هذه الوضعية، تسببت في صعوبة الولوج لمساكنهم سواء بوسائل النقل الخاصة أو حتى راجلين، ناهيك عن التعنيف النفسي اليومي الناجم عن الشجارات المستمرة بين الباعة وما يصاحب ذلك من كلمات نابية وبأصوات عالية تنتهك حرمة البيوت والأسر وتقض مضجع أناس مرضى وتحرمهم السكينة.

وتناشد الساكنة والي الجهة كريم قسي لحلو، بالتدخل العاجل، ورفع الضرر الذي لحق الساكنة جراء تحول الحي المذكور لسوق عشوائي.

 

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة