اعتقال ضابط حالة مدنية بفاس في قضية طبيب الإجهاض بتهمة التزوير

حرر بتاريخ من طرف

اعتقلت عناصر تابعة للفرقة الجهوية للشرطة القضائية، يوم أمس الأربعاء، ضابط حالة مدنية في ملحقة اللمطيين الإدارية بفاس العتيقة، وذلك على خلفية الأبحاث والتحريات التي تمت مباشرتها في ملف الطبيب المعتقل في قضية الإجهاض.

وقالت المصادر إن الموظف الجماعي هو مساعد تقني من الدرجة الثالثة بسبب تورطه في إصدار وثيقة بهوية مزورة لفائدة سيدة معتقلة في نفس الملف، وهي الوثيقة التي وضعتها رهن إشارة شقيقتها القاصر والتي كانت ضحية اغتصاب وتغرير نجم عنه حمل.

وكانت المديرية العامة للأمن الوطني قد أوردت، في بلاغ صحفي، بأن الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بالمدينة قد فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يوم الثلاثاء، وذلك لتحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة لسبعة أشخاص، من بينهم طبيب أخصائي في أمراض النساء والتوليد ومساعدتان في عيادة خاصة ووسيطة وشاب وفتاة قاصر تبلغ من العمر 17 سنة وشقيقتها الراشدة، يشتبه في تورطهم في قضية تتعلق باعتياد ممارسة الإجهاض والتزوير والتغرير بقاصر وهتك العرض والمشاركة في ارتكاب هذه الأفعال الإجرامية.

وتم ضبط المشتبه فيهم بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، وهم في حالة تلبس بمحاولة إجهاض القاصر التي كانت ضحية هتك عرض وتغرير ناجم عنه حمل، بمقر عيادة الطبيب المختص في أمراض النساء والتوليد.

ومكنت الأبحاث من توقيف الطبيب وكاتبتين تشتغلان بعيادته، وحجز مجموعة من الملفات الطبية الخاصة بالنساء اللواتي خضعن للإجهاض غير القانوني، كما تم توقيف الشاب المتورط في هتك العرض والتغرير بقاصر نجم عنه حمل، وكذا الوسيطة وشقيقة الفتاة القاصر التي قامت باستصدار وثيقة بهوية مزورة بدعوى أنها هي التي ستجري عملية إجهاض وليس شقيقتها القاصر.

إقرأ أيضاً

التعليقات

فيديو

للنساء

ساحة